كشفت دراسة أميركية جديدة أن النساء البدينات تزيد لديهن مخاطر ولادة أطفال مصابين بتشوهات تشمل القلب والحجاب الحاجز وغيرهما.
 
واستعان فريق البحث بجامعة تكساس برئاسة الدكتور كيم والر بمعلومات من الدراسة القومية لمنع تشوهات المواليد. والدراسة متعددة المواقع تجرى حاليا على السكان وتشمل أكثر من 30 فئة مختلفة من تشوهات المواليد.
 
كما استقى والر وزملاؤه معلومات عن مواليد ولدوا خلال الفترة بين عامي 1997 و2002 شملت عشرة آلاف طفل ولدوا بتشوهات وقارنوها بنحو أربعة آلاف طفل ولدوا أصحاء.
 
ووجد الفريق أن بدانة الأم الحامل ضاعفت احتمالات ولادة أطفال مصابين بالصلب المفلوح. وقال الباحثون في أرشيف طب الأطفال والمراهقين إن من بين المخاطر الأخرى المتزايدة المرتبطة أيضا ببدانة الأم قبل الحمل، القلب وفتحة الشرج والقضيب والأطراف والحجاب الحاجز والسرة.
 
أما الأمهات اللائي عانين زيادة في الوزن لكنهن لم يصنفن على أنهن بدينات فكان هناك أيضا ارتباط مهم لكن بدرجة أقل مع بعض هذه التشوهات. أما النساء النحيفات فكان التشوه الوحيد المرتبط بوزنهن هو خطر متزايد بشكل طفيف للإصابة بفلح الشفة.
 
وخلصت الدراسة إلى أنها تدعم أدلة سابقة وتقدم أيضا أدلة جديدة على الارتباط بين بدانة الأم وأنواع بعينها من تشوهات المواليد.

المصدر : رويترز