إجراءات مشددة فرضت في العديد من الدول لتجنب العدوى (الفرنسية)  

أدى الإعلان عن اكتشاف بؤرة للحمى القلاعية في بريطانيا -هي الأولى منذ عام 2001- إلى اتخاذ إجراءات سريعة في أوروبا وأميركا الشمالية واليابان.
 
وإلى جانب تدابير الحماية الوطنية، علقت بريطانيا صادراتها من المواشي الحية التي قد تشكل خطرا مثل الخنازير والبقر والغنم وما يشتق منها كالحليب واللحوم.
 
فرنسا
بدأت وزارة الزراعة بإحصاء كل الماشية المستوردة من بريطانيا من بقر وغنم وماعز وخنازير خلال الأيام العشرة الماضية. وإلى أن يتم ذلك حظرت أي دمج لتلك المواشي بالمواشي الفرنسية. ويشمل هذا الإجراء حظر نقل تلك المواشي باستثناء المخصصة للذبح. وستقوم أجهزة البيطرة الإقليمية بتفقد المزارع المعنية للتحقق من أي اشتباه إصابة بالحمى القلاعية.
 
هولندا
فرضت السلطات منعا فوريا لنقل الغنم والبقر والخنازير باستثناء المخصصة للذبح. ويجري إحصاء للتعرف على المواد المستوردة من المنطقة المصابة وقد يتم بعد ذلك تفقد المواشي الهولندية. ودعي السياح الهولنديون الذين يزورون بريطانيا إلى عدم التوجه للمزارع وعدم جلب شيئ منها عند عودتهم.
 
بلجيكا
أحصى خبراء الوكالة الفدرالية البلجيكية لأمن السلسلة الغذائية كافة المواشي التي تم استيرادها من بريطانيا مؤخرا. ودعا الناطق باسم الوكالة بيار كسار المزارعين البلجيكيين إلى الإبلاغ عن أية إصابة مشبوهة.
 
الولايات المتحدة
أعلنت وزارة الزراعة تعليقا فوريا لاستيراد الخنازير ومشتقاتها من بريطانيا، موضحة أن هذا القرار "يشمل المنتوجات التي هي حاليا في طريقها إلى الولايات المتحدة". أما البقر والغنم البريطاني فمحظور أصلا في الولايات المتحدة بسبب مرض جنون البقر.
 
اليابان
حظرت اليابان استيراد الخنازير من بريطانيا مؤقتا تفاديا لانتشار العدوى بين الخنازير والمواشي الأخرى في البلاد. وتفيد الإحصائيات اليابانية أن طوكيو استوردت خمسة أطنان فقط من لحم الخنزير البريطاني بين مارس/آذار 2006 ومارس/آذار 2007، أي كمية ضئيلة جدا من استيراداتها المقدرة بنحو 737 ألف طن.
 
سنغافورة
حظرت الأجهزة الطبية استيراد اللحوم البريطانية بجميع أنواعها, علما بأن لحوم الأبقار محظورة ابتداء منذ تفشي الإصابة بجنون البقر.
 
إيرلندا
حظرت وزارة الزراعة استيراد جميع المواشي الحية واللحوم والحليب المجفف. والبلد على اتصال مع حكومة إيرلندا الشمالية لتنسيق حماية الجزيرة. ويتعين على السيارات والمارة القادمين إلى الجزيرة بحرا المرور على سجاد تنقية على غرار القادمين جوا.
 
ألمانيا
من باب الوقاية تم إغلاق مزرعة في اقليم راينلاند بفالتز. ويجري تفقد المواشي في تلك المزرعة حيث يبدو أن رأسي غنم جلبا من مزرعة تقع في هيس تم فيها استيراد غنم من إنجلترا في يوليو/تموز الماضي. وتفحص السلطات ست عمليات استيراد مواشي بريطانية تمت خلال الثلاثين يوما الماضية.
 
سويسرا
اعتبرت الوكالة البيطرية الفدرالية في بيرن أنه نظرا لسرعة رد لندن، ليس من الضروري اتخاذ إجراءات إضافية. والبلد معروف بأنه خال من الحمى القلاعية حيث تعود آخر إصابة إلى 1980.
 
الدانمارك
أعلنت الأجهزة البيطرية الدانماركية أنها تستورد سنويا كمية قليلة من المواشي البريطانية. وحتى الآن أثبتت دراسة واردات السنة الحالية عدم وجود مواشي منذ 22 مايو/أيار. وبالتالي فإن خطر عدوى المرض في الدانمارك عبر هذا الطريق محدود جدا.
 
السويد
قالت إنها لا تستورد مواشي من بريطانيا وتفيد المعلومات أن ستوكهولم غير معنية بتلك العدوى.
 
النرويج
دعي العائدون من بريطانيا إلى عدم الاقتراب من المواشي النروجية. وأعلن وزير الزراعة والشؤون الغذائية تريي ريس يوهانسن أن أوسلو تعتبر الوضع في بريطانيا خطير.
 
كندا
حظرت أوتاوا استيراد المواشي البريطانية ومشتقاتها، وتعكف الوكالة الكندية لتفقد الأغذية على دراسة الملفات للتحقق مما إذا كانت كندا قد استوردت مواشي أو مواد مشتقة منها خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

المصدر : الفرنسية