ألمانيا تطرح لقاحا للوقاية من سرطان عنق الرحم
آخر تحديث: 2007/8/4 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/4 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/21 هـ

ألمانيا تطرح لقاحا للوقاية من سرطان عنق الرحم

اللقاح الجديد مكون من ثلاث حقن ويبلغ سعره 465 يورو (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

طرحت شركات الأدوية الألمانية لقاحاً جديداً للوقاية من مرض سرطان عنق الرحم المصنف كثاني أكثر الأمراض السرطانية شيوعا بين النساء في العالم بعد سرطان الثدي.

ويحمل اللقاح الجديد اسم "غاردازيل" ويبلغ سعره 465 يورو، وهو عبارة عن ثلاث حقن تعطى للفتيات والشابات بين سن التاسعة والسادسة والعشرين على مدى أربعة أشهر بفاصل شهرين بين كل حقنتين، ويمتد مفعوله ما بين خمسة وعشرة أعوام.

فيروس متعدد الأنواع
ويعمل "غاردازيل" بفاعلية قوية للغاية في الحماية من أربعة أنواع من فيروس البابيلوما (إتش.بي.في) المتسبب بنسبة 70% في حدوث سرطان عنق الرحم.

وجاء إنتاج اللقاح الجديد بعد بحوث وتجارب طبية وعلمية استمرت 13 عاما، بعدما توصل الباحث هارلد تسوهاوزن من المعهد القومي الألماني لعلاج وبحوث السرطان في هايدلبيرغ أوائل ثمانينيات القرن الماضي إلى العلاقة بين فيروس "إتش.بي.في" ومرض سرطان عنق الرحم.

وتنتقل عدوى الإصابة بهذا الفيروس بشكل رئيسي عن طريق المعاشرة الجنسية، وتزداد احتمالات الإصابة به بشكل خاص بين النساء اللواتي يقمن علاقات جنسية متعددة، وبين النساء المدخنات اللائي سبق لهن الولادة عدة مرات، وكذلك اللائي لديهن ضعف أو مشكلات في الجهاز المناعي.

واكتشف الأطباء والعلماء المعاصرون 120 نوعا من فيروس "إتش.بي.في" الذي ينمو في الأغشية المخاطية بسرعة وبشكل يحوله لاحقا إلى خلية سرطانية. ويطلق اللقاح الجديد بعد حقنه أجساما مناعية داخل الجسم أقوى من الفيروس بعشرين مرة، ما يمكنها من القضاء الفوري عليه.

"
يطلق اللقاح الجديد بعد حقنه أجساما مناعية داخل الجسم أقوى من فيروس إتش.بي.في -المتسبب بنسبة 70% في حدوث سرطان عنق الرحم- بعشرين مرة، ما يمكّنها من القضاء الفوري عليه
"
أعراض محدودة
وتقتصر الأعراض الجانبية للقاح "غاردازيل" على حدوث احمرار في موضع الحقن وارتفاع محدود في درجة حرارة الجسم، وأثنى أطباء وصيادلة وخبراء بيولوجيون ألمان مستقلون على فعاليته في الوقاية من سرطان عنق الرحم.

ويرى الدكتور يواخيم شنايدر من وحدة السرطان بمستشفى شارتيه في برلين أن اللقاح الجديد "يوفر وسيلة لا بديل عنها في الحماية من سرطان عنق الرحم، ويمثل طفرة إيجابية ومتقدمة في مجال الصحة النسائية".

وتوقع شنايدر أن تعمم جميع دول الاتحاد الأوروبي اللقاح الجديد مستقبلا على جميع الفتيات البالغات.

يشار إلى أن سرطان عنق الرحم يعتبر أحد أبرز مشكلات الصحة التناسلية النسائية، وينتشر في ألمانيا على نطاق واسع بين النساء تحت سن الستين.

ووفقا للتقديرات الصحية الرسمية تصاب سنويا بهذا المرض نحو 6500 ألمانية تتوفى منهن نحو 1800، وأسهمت الفحوص الطبية المبكرة في تراجع هذه الأعداد بشكل نسبي.

المصدر : الجزيرة