معلومات عن إنفلونزا الخيول
آخر تحديث: 2007/8/27 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/27 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/14 هـ

معلومات عن إنفلونزا الخيول

التعريف
إنفلونزا الخيول ليس بالمرض الجديد، فقد ظهر مرارا في العديد من الدول ويسببه فيروس يطلق عليه اسم "أورثوميكزو فايروس" Orthomyxovirus. ويصيب جهاز الحصان التنفسي.
 
الأعراض
  • ترتفع حرارة الحصان المصاب وقد تصل إلى 42 درجة مئوية تستمر الحمى لفترة قد تبلغ 3 أيام.
  • تأخذ الحصان حالة سعال جاف غير مصحوب بإفرازات لمدة أسابيع.
  • يتحول السعال الجاف إلى مخاطي مصحوب بالتهاب في الأنف فيفرز أنف الحصان إفرازات ملوثة. وتبدأ هذه الإفرازات مائية ثم تتحول إلى صديدية.
  • تنبعث إفرازات من العيون وتتضخم الغدد الليمفاوية في منطقة الرأس.
  • تتصلب أطراف الحصان وتصاب حوافره بالتهاب.
  • يظهر الحيوان المصاب صعوبة في التنفس خاصة في حالة الزفير ويصاب بالالتهاب الرئوي في بعض الحالات.
  • تصاب الخيول بفقدان شهية وخمول وضعف.

والخيول المصابة إصابة خفيفة تشفى بعد أسبوعين أو ثلاثة وفي حالة الإصابة الشديدة قد تستمر الأعراض لستة أشهر.

العدوى
إنفلونزا الخيول مرض معد وينتقل عندما يستنشق الحيوان السليم هواء حاملا للفيروس. وربما أدى إلى نفوق عدد كبير من الخيول. ويذكر الأطباء أن الفيروس المسبب لإنفلونزا الخيول قد ينتقل بسرعة إلى الإنسان غير أنه غير قاتل. وينصح الأطباء بعدم مخالطة الخيول المصابة بالمرض. وغسل اليدين بعد التعامل معها، وإبعاد المزارع والإسطبلات عن المنازل.
 
حضانة المرض
يخضع الحصان المصاب لفترة حضانة تبلغ حسب التشخيص البيطري من يوم إلى ثلاثة أيام وقد تمتد حسب حالة الحصان إلى 7 أيام في بعض الحالات النادرة.
 
العلاج
لا يوجد في الصيدليات البيطرية علاج خاص لهذا المرض غير معالجة الأعراض الظاهرية كارتفاع درجة الحرارة والسعال والرشح.
 
ويعتمد شفاء الخيول من هذا المرض على حالة الحصان الجسدية، فقد يأخذ الشفاء من الأعراض التنفسية وقتا طويلا ويظل أثر المرض لفترة في الأغشية المبطنة للرئة والقصبة الهوائية ما يجعل الحيوان عرضة للإصابة بمسببات الأمراض الأخرى التي تعقد الصورة المرضية. وينصح البيطريون بإعطاء الحصان المصاب فترة راحة طويلة نسبيا.
 
الوقاية
يفترض أن يراقب الحصان رقابة دورية كل 3 أشهر مع الحرص على راحته. وقد حرص الاتحاد الدولي للفروسية على النصيحة بإعطاء حقنة سنوية. غير أن الأبحاث أظهرت أن فعالية التطعيم تتلاشى بعد بضعة أشهر وتصبح الخيول معرضة للعدوى قبل سنة من أخذ الحقنة. ولذلك يطالب بيطريو الاتحاد الدولي للفروسية منذ 2005 بضرورة تطعيم الخيول كل ستة أشهر.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: