ارتفاع معدلات الإصابة بالإيدز في آسيا
آخر تحديث: 2007/8/22 الساعة 05:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/22 الساعة 05:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/9 هـ

ارتفاع معدلات الإصابة بالإيدز في آسيا

مؤتمرات دولية عديدة تبحث عن حلول لمواجهة الإيدز (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الأمم المتحدة أن حالات الإصابة بفيروس مرض الإيدز في مناطق آسيا والمحيط الهندي تتزايد بمعدلات تبعث على القلق إذ تبلغ 10% سنوياً.
 
وعزا المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز في آسيا والمحيط الهادي, براسادا راو, سبب ذلك إلى زيادة نسبة تعاطي المخدرات عن طريق الحقن بالوريد إضافة إلى انتشار ممارسة الجنس والصراعات.
 
وفي تصريح نقلته عنه وكالة رويترز, ناشد المسؤول الأممي الحكومات أن تنفق مزيدا من الأموال على برامج الوقاية، وأن تبحث تجاوز العلامات التجارية المسجلة وصولا لإنتاج عقاقير بغير علامات تجارية تتاح للجميع بهدف ضمان بقاء معدلات انتشار الفيروس منخفضة نسبيا بالمقارنة مع أفريقيا.
 
واستضافت العاصمة السريلانكية كوالالمبو يوم الأحد الماضي المؤتمر الدولي بشأن الإيدز في آسيا والمحيط الهادي للبحث في السبل الكفيلة بتبني طريقة شاملة لمعالجة مرض الإيدز في آسيا التي يوجد بها 8.6 ملايين حالة إصابة بفيروس (إتش آي في) المسبب للمرض.
 
وقال المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز إن العامين الماضيين شهدا ارتفاعا بنسبة 10% في معدلات الإصابة بالفيروس حيث سجلت نحو مليوني إصابة جديدة أي نصف مليون شخص سنوياً وهي نسبة تبعث على القلق.
 
وتفيد تقديرات برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بأن عدد حاملي الفيروس المسبب للمرض في منطقة آسيا والمحيط الهادي بلغ 5.4 ملايين شخص عام 2006 ويموت ما بين 140 ألفا و610 آلاف نتيجة أمراض مرتبطة بالإيدز.
 
وتحتل منطقة آسيا والمحيط الهادي المرتبة الثانية من حيث معدل الإصابات بالمرض بعد منطقة أفريقيا جنوب الصحراء التي يوجد بها 25.8 مليون حالة إصابة بالفيروس. ويموت في أفريقيا جنوب الصحراء أكثر من ثلاثمئة ألف شخص بسبب الإيدز سنويا.
المصدر : رويترز