توصلت دراسة أجراها باحثون أميركيون إلى أن ممارسة التمرينات الرياضية وتناول الكافيين باعتدال قد يساعدان في الوقاية من مرض سرطان الجلد الذي ينتج عن التعرض لأشعة الشمس، لكنهم حذروا في الوقت نفسه من التخلي عن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس.

وقال الباحثون من جامعة روتجرز في نيوجيرسي إن تجارب أجريت على الفئران أظهرت أن تناول الكافيين وممارسة تمارين رياضية في الوقت نفسه، ساهما في تحسين قدرتها على تدمير الخلايا التي يحتمل تحولها إلى خلايا سرطانية بسبب تعرض حمضها النووي للتدمير بفعل الأشعة فوق البنفسجية.

ووفق ألان كوني أحد هؤلاء العلماء فإن هذا الكشف سيكون مهما من حيث الوقاية واحتمالات العلاج ليس فقط بالنسبة لسرطان الجلد وإنما أيضا بالنسبة لأورام سرطانية محتملة أخرى.

ويسعى الباحثون للتأكد مما إذا كانت تلك النتائج تنطبق على الإنسان، لكنهم حذروا في الوقت نفسه من التخلي عن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس. وقال كوني "لا تخرج وتؤدي تمرينات رياضية وتتناول الكثير من القهوة وتفترض أنك بذلك ستكون محميا من سرطان الجلد".

ويقول هؤلاء الباحثون إن بعض الدراسات السابقة أظهرت أدلة على أن ممارسة التمرينات الرياضية وتناول الكافيين من خلال القهوة، ربما يرتبط بخفض احتمالات الإصابة بأنواع أخرى من السرطان.

المصدر : رويترز