تظاهرة لناشطين تطالب بإيلاء المرض العناية اللازمة (رويترز-أرشيف)
بدأ المؤتمر الرابع لمكافحة مرض الإيدز أعماله بمدينة سيدني الأسترالية بمشاركة خبراء من أكثر من 130 دولة.

وقال الأرجنتيني بيدرو كان رئيس الجمعية الدولية لعلاج الإيدز وديفد كوبر مدير المركز الوطني لعلم الأوبئة والبحث الإكلينيكي الخاص بمرض الإيدز -اللذان يترأسان المؤتمر- إنه يجيء في الوقت المناسب نظرا لبزوغ طرق علاجية ووقائية جديدة.

وصرح كان وكوبر بأن المؤتمر سيعمل على دفع "إعلان سيدني" المقترح من قبل مؤسستيهما الذي نشر الشهر الماضي في مجلة "لانسيت" الطبية البريطانية.

ويطالب "إعلان سيدني" بأن توجه نسبة 10% من إجمالي الموارد المخصصة لمكافحة مرض الإيدز والفيروس المسبب له إلى الأبحاث بغية توفير علاج للمرض وتحسين مستوى الوعي الخاص بنشوء الفيروس.

ويعد مرض الإيدز أكثر الأوبئة المدمرة التي عرفتها البشرية وأصيب به حتى الآن أكثر من 60 مليون شخص.

وفي العام 2006 راح ضحية المرض 2.9 مليون شخص في كل أنحاء العالم، وفقا لتقارير منظمة الأمم المتحدة.

المصدر : الألمانية