أظهرت دراسة نشرت الخميس في الولايات المتحدة أن نظاما غذائيا يستند إلى تناول السمك والجوز قد يكون حيويا بالنسبة للرجال الذين لديهم استعداد جيني للإصابة بسرطان البروستات.

وأفادت الدراسة التي نشرت في "جورنال أوف كلينيكال انفستيغيشن" أن زيوت أوميغا-3 الموجودة في السمك والجوز وغيرهما، يمكن أن تؤخر ظهور الأورام السرطانية أو أن تحد من عددها.

وأجرى الباحثون دراستهم على فئران تمت تغذيتها منذ الولادة بمواد غنية جدا بزيوت أوميغا-3، وبلغ معدل فرص بقائها على قيد الحياة 60% مقابل 10% لمجموعة أخرى تمت تغذيتها بمنتجات لا تتضمن سوى كميات ضئيلة من هذه الزيوت.

وفي المقابل فإن كل الفئران في مجموعة ثالثة تمت تغذيتها بمواد غنية بزيوت أوميغا-6 الموجودة خصوصا في بعض الزيوت النباتية، قد نفقت.

وقال يون شن الباحث في كلية الطب بجامعة وايك فوريست في كارولينا الشمالية إن "هذه الدراسة تظهر بوضوح أن نظاما غذائيا يمكن أن يرجح كفة الصحة إلى الجانب الجيد أو السيئ".

وفي المقابل فإن الكميات المرتفعة جدا من زيوت أوميغا-3 الموجودة خصوصا في سمك السلمون والتونا والجوز كذلك يمكن أن تترك أثرا سلبيا.

يشار إلى أن سرطان البروستات أحد أبرز أسباب الوفيات لدى الرجال.

المصدر : الفرنسية