توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن علاج الآلام المزمنة والإجهاد حول رضفة الركبة أو العظام المتحرك في الركبة بالموجات الصدمية، يبدو أكثر أمنا وفعالية، حيث يتراجع معدل تكرار الأعراض مقارنة بأنواع العلاج المحافظ التقليدي.

وحسب المشرف على الدراسة شينغ جين وانغ فإن الرياضيين الذين يعانون إصابات بأوتار عضلات رضفة الركبة، سيروق لهم العلاج بالموجات الصدمية، وفسر ذلك بأن إصابات أوتار عضلات رضفة الركبة هو عرض إجهادي تصاحبه تغيرات مرضية، وإصابة بالأوتار تماثل اعتلال الأوتار العضلية بالكتف والمرفق وعقب القدم.

وتشير الدراسة إلى أن العلاج بالموجات الصدمية غير التوسعية من خارج الجسم، قد أظهر فعالية بالنسبة للكثير من إصابات الأوتار العضيلة.

يذكر أن العلاج المحافظ يتضمن بشكل نمطي مسكنات مثل إيبوبروفين أو نابروكسين إلى جانب علاج بدني وعلاج بالتمرينات.

المصدر : وكالات