ليليا توكاريفا: أوكرانيا تحتاج إلى برنامج توعية لمكافحة الإيدز (الجزيرة نت)
محمد صفوان جولاق-كييف
توقعت مصادر رسمية أن يؤدي انتشار مرض الإيدز إلى مصرع نحو 140 شخصا يوميا في أوكرانيا عام 2015.
 
وأفاد تقرير أعدته هيئة مكافحة انتشار الإيدز الأوكرانية المستقلة أن عدد المصابين به سيرتفع في البلاد إلى نحو 800 ألف نسمة تتراوح أعمار معظمهم بين 30 و39 عاما.
 
وأشار التقرير الذي نشرته وكالة إنترفاكس الأوكرانية للأنباء إلى أن نسبة كبيرة منهم تشمل متعاطي المخدرات والدعارة، مشيرا إلى أن هذا الوضع سيشكل عبئا كبيرا على المجتمع الأوكراني.
 
وكشفت عضوة الهيئة ورئيسة جمعية اجتماعية خيرية يلينا فرانتشوك أن الإيدز سيخلق أزمة اجتماعية واقتصادية عبر استهلاك نحو 6% من ميزانية الدولة السنوية, إضافة إلى إضعاف الاستثمار بنسبة 9%.
 
ونقلت تقارير صحفية قولها إن ذلك سيجعل من أوكرانيا واحدة من الدول التي تصل نسبة المصابين بالإيدز فيها إلى نحو 8%, وذلك على غرار مولدوفيا وروسيا البيضاء وبلدان وسط وشرق آسيا.
 
وأكد خبراء اقتصاديون هذه الرؤية متوقعين أن يؤدي انتشار الإيدز إلى تسريع نشوء أزمة ديمغرافية في أوكرانيا, خصوصا أنه إذا أصيب أكثر من نصف مليون شخص بالمرض مع حلول 2015 فإن هذا سيؤدي إلى تباطؤ حاد في النمو الاقتصادي.
 
وأعلنت فرانتشوك في هذا الصدد إطلاق حملة ضد الإيدز بهدف نشر الوعي وتغيير نظرة المجتمع وإثارة اهتمامه نحو الأخطار التي يشكلها المرض.
 
وتفاعلت مع هذه الحملة شركات تجارية عديدة ومؤسسات اجتماعية أعلنت دعمها وتأييدها لذلك، مقابل استمرار غياب أي تحرك من الجانب الحكومي الرسمي.
 
وكانت إحصائيات رسمية أخرى نشرتها وسائل الإعلام المحلية منذ أشهر ذكرت أن الإصابة بالإيدز تتزايد بين فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و34 عاما, وأن نحو 60% منهم من الإناث.
 
وأعربت رئيسة جمعية "كورا" الاجتماعية الخيرية ليليا توكاريفا للجزيرة نت عن استعداد الجمعية للمشاركة في الجهود الكفيلة بالحد من الإصابة بالإيدز الذي ينتشر بين الشباب، مشيرة إلى أن ذلك يضع تساؤلات كثيرة حول مستقبل أوكرانيا.
 
وأضافت توكاريفا أن الولايات المتحدة قدمت العام الماضي قرضا لأوكرانيا بقيمة 60 مليون دولار لمكافحة الإيدز، موضحة أن كييف تحتاج فضلا عن المال إلى برنامج توعية متكامل مدروس تشارك فيه وسائل الإعلام وتدعمه الدولة والجهات المعنية والمجتمع.

المصدر : الجزيرة