ارتفاع حرارة الأرض سيؤدي إلى انتشار المزيد من الحشرات الحاملة للأمراض
(الفرنسية-أرشيف)
قال خبراء صحة دوليون إن التغير المناخي الذي يتسبب فيه الاحتباس الحراري يمكن أن يساهم في انتشار الأمراض المعدية في مناطق جديدة من العالم.
 
وتحدث الخبراء عن احتمال تسبب هذا التغير في إطالة موسم انتشار بذور اللقاح، مما يؤدي إلى انتشار المزيد من الحشرات الحاملة للأمراض في شمال أوروبا، ويتيح للبعوض التكاثر في مناطق جديدة بأفريقيا وآسيا.
 
وقال مسؤولون حضروا الاجتماع السنوي لمنظمة الصحة العالمية في جنيف إن ارتفاع درجات الحرارة في العالم بدأ يؤثر بالفعل على الأمراض التي تنتقل عن طريق المياه، والتي تسببها الطفيليات في مناطق معرضة لخطر الجفاف والفيضانات.
 
أثر فعلي
وقالت إحدى الخبيرات المشاركات في الاجتماع إن "حالات تفشي الكوليرا والملاريا في العالم النامي هي نتائج للتحولات البيئية التي أثرت على الطفيليات ومصادر المياه"، معتبرة أن "التغير المناخي أثر بالفعل على صحة البشر".
 
ووصفت منطقة جنوب آسيا بأنها أكثر تعرضا لخطر انتقال الأمراض بسبب انخفاضها كما هي حال بنغلاديش، مما يهددها بالفيضانات وتدفق أنهار الجليد عند ذوبان ثلوج جبال الهمالايا. كما يهدد هذا الخطر أيضا المناطق الصحراوية والمدن الساحلية الكبيرة.


 
من جهتها ناشدت مديرة الصحة العامة والبيئة في منظمة الصحة العالمية ماريا نييرا من أسمتهم صانعي السياسات التنبه لأن التغير المناخي سيكون له أثر أكبر من الأخطار البيئية والاقتصادية التي تناقش عادة.
 
ودعت نييرا خبراء الصحة إلى العمل على إقناع القادة السياسيين بالحاجة إلى المزيد من الاستعدادات الطارئة في مجال الصحة مثل التوزيع السريع لشباك الحماية من بعوض الملاريا والأدوية الخاصة بها.

المصدر : الجزيرة + رويترز