أظهرت نتائج تحليل لعشر دراسات أن إعطاء المرضى الذين يستعدون لإجراء عمليات قسطرة لعلاج انسداد شرايين القلب جرعة مضاعفة من عقار "بلافيكس" المضاد للتخثر، يمكن أن يقلل من مخاطر التعرض لأزمة قلبية والوفاة بسببها بواقع النصف.

وعرضت هذه النتائج على الاجتماع العلمي لجمعية فحص الأوعية الدموية للقلب بالأشعة والتدخل الطبي في أورلاندو بولاية فلوريدا الجمعة.

وخلص الباحثون إلى أن إعطاء المرضى 600 ملغرام (ملغ) على الأقل من عقار بلافيكس قبل إجراء عملية قسطرة لتثبيت دعامات في شرايين القلب بدلا من الجرعة المعتادة البالغة 300 ملغ، يقلل من مخاطر المضاعفات الرئيسية المرتبطة بتخثر أو تجلط الدم بواقع 50%.

وقال الباحثون إن الجرعة الأعلى لا تزيد من مخاطر حدوث نزف شديد، وهو مصدر قلق متعلق بإعطاء العقاقير المضادة للتخثر.

وعقار بلافيكس المعروف كيميائيا باسم "كلوبيدوغريل" تسوقه شركتا "بريستول مايرز سكويب" و"سانوفي أفينتيس".

ويعطي المتخصصون في جراحات التدخل الطبي لعلاج أمراض شرايين القلب المرضى جرعة أكبر من هذا العقار قبل العمليات المعروفة باسم "التدخل الشرياني للقلب عبر الجلد" وذلك للحماية من حدوث جلطات.

وعقب هذه العملية يتناول معظم المرضى جرعة أقل مقدارها 75 ملغ يوميا لمدة عام أو أكثر وفقا لنوع الدعامة التي استخدمت لفتح الشريان الذي كان مسدودا.

وتوصل الباحثون إلى استنتاجاتهم بعد تحليل عشر دراسات شملت أكثر من 1500 مريض.

وقالوا إن نصف المرضى تقريبا تناولوا قبل عملية القسطرة 300 ملغ من عقار كلوبيدوغريل والنصف الآخر 600 ملغ، وتم إعطاء عدد قليل إما 450 أو 900 ملغ من عقار كلوبيدوغريل.

وبشكل عام قلل العلاج قبل إجراء القسطرة -بإعطاء 600 ملغ أو أكثر- بنسبة 50% خطر الوفاة نتيجة توقف القلب أو التعرض لأزمة قلبية غير مميتة، سواء خلال العلاج لدى دخول المستشفى بداية أو خلال 30 يوما من عملية القسطرة.

واعتبرت هذه النتائج ذات أهمية كبيرة من الناحية الإحصائية.

المصدر : رويترز