قال باحثون إن الذين يسهرون في الليل وينامون خلال النهار أكثر عرضة للأرق والاضطرابات في النوم مقارنة بنظرائهم الذين يخلدون للراحة مساء.

وحسب الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من "كلينيكال سليب مديسين" يعاني الذين يضطرون للعمل ليلا من الأرق والإجهاد النفسي والبدني ما يؤثر بشكل سلبي على صحتهم.

وقال جاسون أونغ الذي أعد الدراسة من جامعة ستانفورد إن التجارب أظهرت الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث حول العلاقة بين الأرق ونظام النوم عند الكثيرين من الناس.

وأضاف أونغ أن الأشخاص الذين ينامون في أوقات منتظمة كل ليلة غالبا ما يشعرون بالراحة البدنية ما ينعكس بشكل إيجابي على نشاطاتهم اليومية، مشيرا إلى الآثار البدنية والنفسية السيئة التي يعاني منها الذين تضطرهم ظروفهم للعمل أو السهر في الليل والنوم في النهار.

المصدر : يو بي آي