أكثر من ألف متطوع سيشاركون في التجربة (رويترز-أرشيف)

قال باحثون في مرض إنفلونزا الطيور إنهم سيجربون لقاحا جديدا لفيروس H5N1 المسبب للمرض الفتاك على البشر في هونغ كونغ وسنغافورة وتايلند وتايوان هذا العام, وأوضحوا أن ألف شخص سيشاركون في هذه التجربة.
 
وتدخل في مكونات اللقاح الذي طورته شركة أوروبية لصناعة الأدوية, سلسلة غير فعالة من فيروس H5N1 تم عزلها في فيتنام, حيث لقي 42 شخصا حتفهم منذ ظهوره أول مرة فيها عام 2003. 
 
وأوضح كبير الباحثين دانيال تشو أن هذه التجربة هي المرحلة الثالثة التي يعتزم الأطباء تطبيقها على أكبر عدد من المتطوعين في أكثر عدد ممكن من دول العالم. وأضاف أن العنصر الأساسي في تركيبة اللقاح هو مادة تعمل على تقليل جرعة اللقاح وزيادة تأثيرها, وتدعى طبيا "أجوفانت".
 
ويعتبر عامل كمية جرعة اللقاح مهما جدا, لأنه إذا قلت الجرعة وزادت الفاعلية في نفس الوقت فإن ذلك يعني أنه سيكون بمقدور الأطباء مستقبلا أن يلقحوا أكبر عدد ممكن من البشر ضد إنفلونزا الطيور وعلى اختلاف فئاتهم العمرية.
 
وقال كبير الباحثين إن التجربة ستجرى في أوقات مختلفة على مدار العام في الدول الأربع, وذلك حسب الموافقات والتسهيلات الحكومية التي سيحصل عليها الفريق الطبي. ومن المقرر أن تبدأ التجربة في هونغ كونغ وسيشارك فيها 360 متطوعا من البالغين الذين يتمتعون بصحة ممتازة.
 
ويؤخذ هذا اللقاح على ثلاث جرعات, تؤخذ الثانية بعد 21 يوما من الأولى, على أن تؤخذ الجرعة الثالثة بعد مرور ستة أشهر على الجرعة الأولى. وخضع المتطوعون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما, لجميع أنواع الفحوص الطبية والمختبرية. ومن المتوقع صدور نتائج التجربة منتصف عام 2008. 

المصدر : وكالات