اليابان تعهدت بتشديد الرقابة لمنع انتشار المرض (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة البيئة اليابانية أن السلالة الفيروسية "H5N1" تسببت في نفوق نسر من فصيلة نادرة تعيش في منطقة تبعد 75 كم عن ثلاث بؤر تفشى فيها مرض إنفلونزا الطيور، بين الطيور الداجنة في وقت مبكر من العام الجاري.

وما زالت الوزارة تجري اختبارات للتأكد مما إن كانت السلالة التي أصابت النسر النادر شديدة العدوى، واختبارات جينية لتحديد أصلها.

وقالت الوزارة إن أنثى النسر بدت مريضة، ولم تظهر عليها أثار إصابات يوم 4 يناير/كانون الثاني، ثم أظهرت الاختبارات اللاحقة إصابة أنثى النسر بهذا المرض.

وقد زاد اكتشاف إصابة النسر النادر من احتمالات أن يكون الفيروس قد انتقل للطيور البرية في اليابان.

وتشير الاحتمالات إلى أن الفيروس ربما انتقل إلى اليابان عن طريق نوع من النسور يطلق عليه "صقر هودجسون" وهو نوع مهدد بالانقراض لا يهاجر ويتغذى على الطيور والحيوانات الصغيرة.

وقالت الوزارة إنها تعتزم استئناف مراقبة الطيور البرية في المنطقة التي تعيش فيها أنثى النسر، وجاءت نتائج الاختبارات الأولية على عينات من بط وطيور برية أخرى في المنطقة سلبية.

المصدر : وكالات