مازن النجار

يبدو أن تناول الحليب كامل الدسم والآيس كريم أفضل كثيراً للنساء الراغبات في الحمل من تناول الغذاء المكون من منتجات الألبان منخفضة الدهون كالحليب منزوع الدسم أو اللبن الرائب (الزبادي)، وفقاً لدراسة أميركية نشرت بمجلة التكاثر البشري الصادرة عن الجمعية الأوروبية لطب الإنجاب البشري وعلم الأجنة.

أجرى الدراسة باحثون في التغذية من كلية الصحة بجامعة هارفرد بقيادة الدكتور جورج تشافارو، وأصدرت الجمعية الأوروبية بياناً بخلاصتها، أتاحتها سيانس ديلي.

شملت الدراسة نحو 19 ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 24 و42 عاماً، وليس لهن أي خبرات عقم سابقة، وهن أما قد حاولن الحمل أو حملن بالفعل بين عامي 1991 و1999.

ارتباط ملموس
وجد الباحثون ارتباطاً بين تناول منتجات الألبان منخفضة الدهون وزيادة مخاطر نقص التبويض أو ما يعرف بعقم انقطاع الإباضة.

فقد أظهرت نتائج الدراسة أن النساء اللاتي يتناولن مقدارين أو أكثر من منتجات الألبان منخفضة الدهون يومياً، تزداد لديهن مخاطر العقم المتصل بعدم التبويض بنسبة 85%، مقارنة بالنساء اللاتي تناولن أقل من مقدار واحد من نفس الألبان أسبوعياً.

من ناحية أخرى، تنخفض مخاطر عقم انقطاع الإباضة بنسبة 27% لدى النساء اللاتي يتناولن مقدار واحد -على الأقل- من منتجات الألبان الغنية بالدهون يومياً، مقارنة بالنساء اللاتي يتناولن مقداراً واحداً فقط من هذه المنتجات أسبوعياً.

توكيد أو دحض
يلفت الدكتور جورج تشافارو إلى أن ندرة المعلومات في هذه المنطقة البحثية تجعل من المهم إجراء مزيد من الأبحاث حول الارتباط بين منتجات الألبان منخفضة الدهون وبين عقم انقطاع الإباضة من أجل توكيد أو دحض نتائج هذه الدراسة.

فهناك أهمية خاصة لتوضيح دور أو أثر تعاطي منتجات الألبان على الخصوبة لأن الخطوط العامة للتغذية المعتمدة في الولايات المتحدة توصي الراشدين بتناول ثلاثة مقادير أو أكثر يومياً من منتجات الألبان منخفضة الدهون، وهي إستراتيجية ضارة بالنساء اللاتي يعتزمن الإنجاب، لأنها تعرضهن لمخاطر عقم انقطاع الإباضة بنسبة 85%.

تغيير نظام الغذاء
في نفس الوقت ينصح الدكتور تشافارو النساء اللاتي يردن الإخصاب بتغيير نظامهن الغذائي، من حيث ترك تناول منتجات الألبان منخفضة الدهون وتناول المنتجات عالية الدهون، كأن يستبدلن الحليب كامل الدسم بمنزوع الدسم، والآيس كريم بدلاً من اللبن الرائب منخفض الدهون.

لكنه يلفت إلى أهمية أن يتم ذلك بدون زيادة قيمة السعرات الغذائية التي يتناولنها يومياً، وأن يقللن من استهلاك الدهون المشبعة عموماً لأجل الحفاظ على صحة جيدة بشكل عام.

وحالما يتحقق الإخصاب والحمل عليهن العودة مرة أخرى إلى تناول منتجات الألبان منخفضة الدهون، لأن ذلك أدعى إلى خفض الدهون المشبعة.

المصدر : الجزيرة