عبده عايش-صنعاء

كشف الاختصاصي اليمني في جراحة المخ والأعصاب الدكتور يحيى الثور عن وجود مليون طفل يمني مصابين بشلل الأطفال الدماغي، وحذر من مخاطر تفاقم ظاهرة الأطفال المعاقين ذهنيا إذا ما استمرت حالة اللامبالاة الرسمية في الدولة والحكومة إزاء التوعية بالمرض وأسبابه وطرق الوقاية منه.

وقال الدكتور الثور أمس في حفل إشهار "مؤسسة الحق في الحياة" لرعاية الأطفال المعاقين ذهنيا إن ضحايا هذا المرض قد يشكلون مستقبلا نصف تعداد الشعب اليمني، الذي يعاني من الفقر ومن تدني الثقافة الصحية وخدمات النظافة.

وعزا أسباب الإصابة إلى تعرض الأطفال لنقص الأوكسجين أثناء الولادة، ما يؤدي إلى إصابتهم بضمور في الدماغ، وكل ذلك بسبب قلة الوعي الصحي وعدم العناية بالنظافة العامة لدى غالبية السكان.

كما انتقد الاختصاصي الثور غياب التوعية الصحية في وسائل الإعلام الرسمية خاصة عبر التلفاز، وقال إن عدم قيام التلفزيون الرسمي بدوره في نشر الثقافة الصحية أسهم كثيرا في استمرار حالة عدم الوعي الصحي.

وأشار إلى أن 90% من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي هم من أبناء الفقراء الذين يشكلون القسم الأكبر في المجتمع اليمني، ودعا المسؤولين الحكوميين إلى العمل على دعم وتوفير العلاجات اللازمة لمعالجة حالات الشلل التي يعجز الفقراء عن شرائها، حيث تصل قيمة الحقنة الواحدة الملينة للأعصاب نحو 400 دولار أميركي.

من ناحيته أوضح الاختصاصي الدكتور رضا رجب أن الشلل الدماغي مصطلح علمي يطلق على عدد من الإعاقات السمعية والإدراكية وإعاقات التركيز والنطق، ومن أنواعه الشلل التشنجي والرعاشي والارتخائي.

ولفت إلى عدم وجود عقار محدد لعلاج مرض الشلل الدماغي، وإنما هناك وظائفي طبيعي يؤهل الأطفال المرضى، ويعمل على إكسابهم القدرات التي يفتقدون إليها.

هذا بينما قال رئيس مؤسسة الحق في الحياة الدكتور نجيب غانم إن مؤسسته تعد أول مؤسسة إنسانية أهلية غير حكومية تولي اهتماما خاصا ورعاية متميزة بالأطفال المصابين بالشلل الدماغي.

وأضاف للجزيرة نت أن المؤسسة تتبنى نظام تأهيل للطفل المعاق ذهنيا يمكنه من ممارسة حياته، ويساعده على تحقيق التكيف والاندماج الشامل مع البيئة المحيطة به ليمضي على قدم المساواة مع الأطفال الآخرين.

وأشار غانم إلى أن ثمة مركزا للعلاج الطبيعي المكثف يتبع المؤسسة، وهو مركز الأمل الخاص، والأول في اليمن المتخصص في علاج حالات الشلل الدماغي، ويستخدم أحدث التقنيات الأوروبية من "بدلة الفضاء والجهاز العنكبوتي والجيل الساخن والجهاز الناطق".

المصدر : الجزيرة