يعاني حوالي مليار شخص في العالم من اضطرابات عصبية مثل الصرع ومرض الزهايمر حسب ما جاء في تقرير لمنظمة الصحة العالمية نشر الثلاثاء.

وأوضح التقرير أن 50 مليون شخص يعانون من الصرع أو داء النقطة و24 مليونا من مرض الزهايمر أو من الخرف.

وتشمل الاضطرابات العصبية أيضا حسب التقرير النزيف أو الجلطة التي تصيب الدماغ وأوجاع الرأس والتهابات الأعصاب والتصلب المتعدد ومرض باركنسون.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن 6.8 ملايين شخص يموتون كل عام إثر اضطرابات عصبية، مشيرة إلى أن كلفة الاضطرابات العصبية بلغت في أوروبا في العام 2004 حوالي 139 مليار يورو.

وتصيب هذه الاضطرابات أفرادا من كل فئات الأعمار بمعزل عن جنسهم ومستوى تعليمهم أو دخلهم في أي مكان في العالم، لكن إمكانية الحصول على العلاج متفاوتة إلى حد كبير حسب منظمة الصحة العالمية.

وعبرت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت شان في بيان عن أسفها لأنه "رغم توافر أدوية قليلة الكلفة وفعالة جدا فإن نحو تسعة أشخاص من أصل 10 يعانون من الصرع في أفريقيا لا يحصلون على العلاج".

وعدم توفر العلاج يفسر حسب المنظمة بوجود أنظمة خدمات صحية غير فعالة ونقص العاملين المؤهلين وغياب الأدوية الأساسية وكذلك بوجود معتقدات وممارسات تقليدية.

وتدعو منظمة الصحة العالمية إلى إدراج الأدوية العصبية ضمن العناية الصحية الأولية التي تشكل للعديد من المرضى الوسيلة الوحيدة للحصول على العناية الطبية. و"في هذا الإطار يمكن أن يقوم الأطباء بعمليات لا تتطلب تكنولوجيا متقدمة" حسب المنظمة.

المصدر : الفرنسية