أمراض القلب والسرطان تتسبب بنصف الوفيات بالأردن
آخر تحديث: 2007/2/1 الساعة 03:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/1 الساعة 03:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/14 هـ

أمراض القلب والسرطان تتسبب بنصف الوفيات بالأردن

أحد مرضى السرطان في مستشفى البشير الحكومي بالأردن (الجزيرة نت)

 
كشفت دراسة علمية أن أمراض القلب والسرطان تشكل السبب الرئيسي لنصف حالات الوفاة في الأردن.
 
وأظهرت الدراسة، التي شملت نحو 12 ألف حالة وفاة سجلت عام 2004 وشكلت نحو (60%) من حالات الوفاة في ذلك العام، أن 36.14% من الوفيات التي سجلت في تلك الفترة كانت بسبب أمراض القلب.
 
وفي المقابل تسببت الأورام السرطانية، حسب هذه الدراسة التي أعدتها وزارة الصحة الأردنية، في وفاة 13.4% من الحالات المسجلة في ذات الفترة.
 
أمراض سلوكية
واعتبر مدير دائرة رقابة الأمراض بوزارة الصحة الدكتور بسام الحجاوي أن الدراسة أبانت أن "الأمراض السلوكية" هي الأكثر فتكا بالأردنيين، مقابل الأمراض الوبائية التي تراجعت أسباب الوفاة نتيجة لها بشكل كبير في البلاد.
 
وقال الحجاوي للجزيرة نت إن هذه الدراسة، التي تعد الأولى من نوعها بالأردن، دفعت وزارة الصحة للتركيز على برامج الرعاية الصحية الأولية لتغيير السلوكيات التي كانت السبب في نصف حالات الوفاة المسجلة.
 
ولاحظ أن السلوكيات المسببة للوفيات كانت ممارسة العادات الغذائية الخاطئة وقلة النشاط البدني والتدخين.
 
وكانت أرقام سابقة أظهرت أن ثلث الوفيات بالجلطات القلبية المسجلة في المملكة عام 2005 كانت لشبان تقل أعمارهم عن 35 عاما.
 
وعزا مختصون هذه النسبة للتدخين والعادات الغذائية السيئة والضغوط الاجتماعية والنفسية التي يعانيها الشباب نتيجة ارتفاع معدلات البطالة من جهة، وغلاء المعيشة مما لا يمكنهم من مواجهة أعباء الحياة من جهة أخرى.
 
وأبرز الحجاوي أن الدراسة تعطي مؤشرا إيجابيا كونها تؤشر لعدم وجود خطر وبائي ضمن أسباب الوفاة المسجلة في الأردن.
 
وسجلت الدراسة أكثر من 800 حالة وفاة بسبب الغدد الصماء، ونفس الرقم لحالات وفاة غير معروفة الأسباب، فيما كانت أمراض متعلقة بالولادة سببا في وفاة نحو 700 سيدة أردنية، وتسببت التشوهات الخلقية في وفاة أكثر من
500 حالة.
 
آفة التدخين
ويعتبر التدخين واحدا من أبرز الأسباب التي تؤدي لأمراض القلب والسرطان والشرايين بالأردن. وقال الحجاوي إن دراسة ميدانية أجرتها وزارة الصحة أظهرت أن نسبة انتشار التدخين لدى الذكور الذين تزيد أعمارهم على 25 عاما تبلغ 50% مقابل 18% بالنسبة للإناث في نفس العمر.
 
لكن الأمر المثير للانتباه هو ما ذكره الحجاوي من أن نسبة انتشار التدخين بين الأطفال من 13 إلى 15 عاما بالمملكة تبلغ 25% بين الذكور و16% بين الإناث، وهي أرقام تؤشر للسلوكيات الخاطئة التي تؤدي في النهاية لأمراض القلب والشرايين والسرطان رغم التقدم الكبير في معالجة هذه الأمراض في الأردن.
المصدر : الجزيرة