العالم أعدم ملايين الدجاج بعد تعرضها لفيروس إنفلونزا الطيور (الفرنسية-أرشيف)   
 
تعهد المانحون الدوليون بتقديم 406 ملايين دولار لمواجهة خطر انتشار مرض إنفلونزا الطيور والحيلولة دون تفشيه بين البشر.
 
جاء ذلك في ختام مؤتمر دولي عن إنفلونزا الطيور عقد في العاصمة الهندية نيودلهي الخميس.
 
واستهلت الأمم المتحدة التبرعات وقدمت 195 مليون دولار لمواجهة إنفلونزا الطيور. وجاءت اليابان في المرتبة الثانية وتعهدت بتقديم 69 مليون دولار للغرض نفسه.
 
وقال المندوب الأميركي في المؤتمر جون لانغ إن بلاده معنية وعلى أعلى مستوى بالجهود الرامية للحيلولة دون تفشي إنفلونزا الطيور بين الدواجن، والحيلولة دون انتقالها للبشر.
 
وأضاف نحن نواجه فيروسا قاتلا ويجب على العالم أن يتحد لمواجهته، محذرا من أن البديل سيكون مأساويا.
 
وكانت وفود من مئة دولة قد اجتمعت في نيودلهي للمشاركة في المؤتمر لوضع خطة لمواجهة خطر إنفلونرا الطيور الذي يهدد العالم.
 
وظهر الفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الطيور (إتش5 إن1) في ستين دولة من دول العالم، واضطرها إلى إعدام مئات الملايين من الطيور الداجنة منذ بداية ظهور الفيروس في آسيا عام 2003.
 
ويتركزالفيروس الآن في بعض الدول منها مصر وإندونيسيا ونيجيريا، حيث تسبب في وفاة 206 أشخاص حول العالم.
 
ورغم الصعوبة التي تواجه انتشار الفيروس المسبب للمرض بين البشر، أعرب الخبراء عن مخاوفهم من انتقاله إلى طور ينتشر فيه بين البشر بسهولة.

المصدر : أسوشيتد برس