قالت جمعية القلب الأميركية إن معدلات الوفيات بأمراض القلب والجلطات تتراجع في الولايات المتحدة، لكن أمراض القلب والشرايين ما زالت السبب الرئيسي للوفاة. وأضافت جمعية القلب أن حوالي 870 ألف شخص توفوا بأمراض القلب عام 2004 مقارنة مع 911 ألفا عام 2003.

وتتوقع الجمعية أن 770 ألف شخص في الولايات المتحدة سيصابون بنوبة قلبية في 2008 وأن 430 ألفا ستعاودهم النوبة القلبية وسيصاب 175 ألفا بنوبة قلبية أولى صامتة. وتتوقع الجمعية أيضا أن 770 ألفا سيصابون بجلطة في 2008 منهم حوالي 600 ألف للمرة الأولى.

ويرى الدكتور دونالد لويد جونز رئيس لجنة الإحصاءات بالجمعية أن هذه الإحصاءات توضح أن أمراض الأوعية الدموية بالقلب ما زالت حتى الآن أكبر تحد يواجه الصحة العامة.

وأضاف لويد جونز الذي يعمل بجامعة نورث ويسترن في شيكاغو "رغم أننا حققنا بعض الخطوات المهمة في فهم أسباب أمراض الأوعية الدموية للقلب توضح البيانات في هذه النشرة أن أمامنا طريقا طويلا للفت انتباه الناس وتطبيق برامج الوقاية والعلاج التي نحتاجها".

وقالت جمعية القلب في أحدث نشرة إحصائية لها إن عددا متزايدا من الأميركيين لديهم زيادة في الوزن أو بدناء. وقال نحو 20% فقط من طلاب المدارس الثانوية و18.7% من الطالبات إنهم تناولوا خمس ثمرات على الأقل يوميا من الفواكه والخضروات، وهو الحد الأدنى الموصى به للحد من مخاطر أمراض القلب والسرطان والجلطات.

يذكر أنه يوجد أكثر من 46 مليون أميركي يدخنون يوميا وحوالي 4000 مراهق تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما يبدؤون التدخين كل يوم. وكان السرطان ثاني أكبر قاتل حيث حصد أرواح نحو 553 ألف شخص عام 2004،  فيما جاءت الجلطات التي اعتبرت بمعزل عن بقية أمراض الأوعية الدموية للقلب ثالث أكبر قاتل وتسبب في وفاة نحو 150 ألف شخص.

المصدر : رويترز