أكدت دراسة علمية جديدة أن أحد أنواع الفطر البري المستخدم في الطب الصيني منذ قرن يمكن أن يعالج مرض سرطان البروستاتا.

وقال علماء إسرائيليون من جامعة حيفا إنهم عثروا على جزيئات في فطر الريشي الأحمر المعروف علميا باسم جانوديرما ليوسيدم تساعد على الحد من عمل بعض الآليات التي تؤدي إلى تطور سرطان البروستاتا.

وصرح رئيس الباحثين بن زيون زيدمان "كنا نعلم أن الفطر يمكن أن يعيق تطور السرطان عن طريق تعزيز جهاز المناعة في الجسم، وقد أظهرت التجارب التي أجريناها أن الفطر يهاجم الخلايا السرطانية مباشرة".

وأكد أن "هذه النتائج تعزز الآمال بشأن تطوير دواء لعلاج سرطان البروستاتا"، غير أنه قال إن التجارب لا تزال تقتصر على الحيوانات.

ويتواجد الفطر الريشي نادرا في البرية، وينمو عند جذوع أشجار الخوخ المتعفنة وأحيانا عند جذوع أشجار البلوط في مناطق الغابات الكثيفة.

وحاول الصينيون لعدة عقود زرع فطر الريشي، غير أن ذلك لم يصبح ممكنا سوى في مطلع السبعينيات عندما تمكن خبراء يابانيون من زراعته.

ويعتبر سرطان البروستاتا من أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال حيث يصاب به أكثر من 543 ألف شخص كل عام.

المصدر : الفرنسية