كشفت دراسة طبية عن أن التدخين يزيد مخاطر الإصابة بمرض البول السكري.

وقال باحثون من جامعة لوزان في سويسرا إن المدخنين يواجهون زيادة في مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري بنسبة 44% مقارنة بغير المدخنين.

وأشاروا إلى أن التدخين قد يؤدي إلى مقاومة تأثير الأنسولين مما يعني أنه يمكن أن يتعارض مع الطريقة الجيدة التي يستخدم بها الجسم الأنسولين، ومقاومة تأثيره عادة تسبق الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري.

وبنى فريق البحث نتائجه على تحليل 25 دراسة تستطلع الصلة بين التدخين والبول السكري نشرت في الفترة بين 1992 و2006 وشملت 1.2 مليون مشارك جرى تتبعهم لأكثر من ثلاثين عاما.

وبينت النتائج أن الخطر كان أعلى بالنسبة للمدخنين بشراهة حيث ظهر أن الذين يدخنون 20 سيجارة على الأقل يوميا يواجهون زيادة أكبر بنسبة 61% في مخاطر الإصابة بالبول السكري مقارنة بغير المدخنين.

ويحد الإقلاع عن التدخين من هذه المخاطر حيث يواجه المدخنون السابقون خطورة أكبر بنسبة 23% عن غير المدخنين وهو أقل كثيرا من مخاطر المدخنين الحاليين.

ورأت المجموعة البحثية أن هذا الاكتشاف يفترض أن يكون سببا قويا لدفع المدخنين للإقلاع عن تلك العادة التي تعتبر سبب الوفاة الرئيسي لنحو أربعة ملايين شخص سنويا وحوالي 9% من الوفيات في أنحاء العالم.

ويتسبب التدخين في معظم حالات سرطان الرئة وأنواع أخرى من السرطان، كما يؤدي للإصابة بأزمات قلبية وجلطات وأمراض مزمنة بالرئة وغيرها من الأمراض.

المصدر : رويترز