مؤتمر أمراض الرئة يدرب أطباءها مجانا
آخر تحديث: 2007/11/10 الساعة 02:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مسؤول أميركي: نشعر بالقلق حيال عدم إحراز مصر تقدما في مجال حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2007/11/10 الساعة 02:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/1 هـ

مؤتمر أمراض الرئة يدرب أطباءها مجانا

 


تامر أبو العينين–كيب تاون

أعلن الاتحاد الطبي العالمي عن تدشين دورات تدريبية مجانية للأطباء المهتمين بعلاج أمراض السل والرئة، وذلك بمناسبة المؤتمر السنوي لأمراض الرئة الذي ينظمه الاتحاد الدولي لمكافحة السل وأمراض الرئة المنعقد في رأس الرجاء الصالح (كيب تاون) بجنوب أفريقيا في الفترة ما بين 5 و10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وقال السكرتير العام للاتحاد الطبي العالمي د. أوتمار كلويبر للجزيرة نت إن الدورات ستكون متاحة على شبكة الإنترنت hhtp://lupin.nma.net وستكون متوفرة باللغة الإنجليزية تتبعها ترجمات إلى الفرنسية والروسية والصينية والإسبانية ولغات أخرى في وقت مناسب، على أن تتم طباعة مواد الدورة في شكل كتاب في العام المقبل ليكون في متناول الجميع.

وتشمل الدورات –حسب كلويبر- منهجا متطورا يتناول ثلاثة ملفات أساسية هي أساليب الوقاية من السل وأمراض الرئة وكيفية تشخيصها في وقت مبكر، وطرق العلاج المناسبة والأدوية المتاحة. وسيحصل الأطباء المشاركون على شهادات معتمدة من الإتحاد بعد انتهاء الدورة، يقول كلويبر إنها ستكون ذات شأن هام في السيرة الذاتية للأطباء سيما في الدول النامية.

أوتمار كلويبر: المشروع تبرع به اتحاد أطباء النرويج (الجزيرة نت)
ويؤكد الاتحاد الطبي أن هذه المبادرة هي أحد الجهود التي يجب على أطباء العالم اتخاذها للمساعدة في مكافحة أمراض الرئة التي تقضى سنويا على مليوني شخص في أفقر دول العالم، ويصاب بها أربعمائة ألف كل عام نتيجة الجهل بالوقاية من المرض وعدم توافر العلاج المناسب.

فأمراض الرئة القاتلة –كما يوضح كويبلر- تنتشر في دول تفتقر أغلبها إلى آليات متابعة تطورات الطب، ويقف الأطباء هناك مكتوفي الأيدي أمام تكاليف الدوريات العلمية باهظة الثمن أو الحصول على آخر المعلومات من المؤتمرات المتخصصة لارتفاع تكاليف المشاركة فيها، لتبقى شبكة الإنترنت هي الملاذ الوحيد الذي يتعرفون من خلاله على أحدث تطورات علاج المرض وكيفية التعامل مع الحالات الحرجة والمعقدة.

جهود ذاتية
وقال سكرتير الاتحاد الطبي العالمي إن هذا المشروع قائم على الجهود الذاتية حيث تبرع اتحاد أطباء النرويج بتكاليف مزود خدمات الإنترنت ورعاية الموقع، بينما تكفل نظيره الألماني بالمادة العلمية وتزويد الموقع بآخر الأبحاث المتعلقة بعلاج أمراض الرئة بالتعاون مع اتحاد أطباء جنوب أفريقيا.

في حين تساهم شركة ليللي للعقاقير الطبية بأحدث الأبحاث ومتابعة الحالات المرضية من خلال الأخصائيين التابعين لها في إطار شراكتها في الحملة الدولية لمواجهة أمراض السل والرئة، كما توفر منظمة الصحة العالمية ما لديها من معلومات حول انتشار المرض في العالم.

سبعون طبيبا

"
كلويبر يقول إنه يأمل أن يشارك الأطباء العرب بهذه الدورة المجانية وأن تساهم اتحادات الأطباء العربية الأعضاء بما لديها من خبرة في هذا المجال
"
وفي المرحلة التجريبية للمشروع التي بدأت في مارس/آذار هذا العام، شارك 70 طبيبا في الدورة التدريبية وقد اجتازها 40 منهم بنجاح نهاية أغسطس/ آب الماضي بينما سيتمكن الباقون من استكمال بقية الدورة حتى نهاية العام.

الاتحاد الطبي العالمي يأمل من خلال هذا المشروع أن يساهم في القضاء على مرض السل مع حلول عام 2015.

وقال السكرتير العام للاتحاد للجزيرة نت إنه يأمل في أن يشارك الأطباء العرب بهذه الدورة المجانية وأن تساهم اتحادات الأطباء العربية الأعضاء بما لديها من خبرة في هذا المجال، مؤكدا ترحيب الاتحاد بعضوية دول من مجلس التعاون الخليجي أسوة بما قام به اتحاد أطباء الكويت.

ويشير كلويبر إلى نجاح دورات مجانية مشابهة قام بها الاتحاد تناولت العلاقة بين الطب وحقوق الإنسان وأخلاقيات مهنة الطب ودور الطب في علاج مرضى السجون والمعتقلات، مما يعطي الأمل في أن دورة مكافحة السل ستكلل بنجاح على نطاق أوسع.

المصدر : الجزيرة