أظهرت دراسة جديدة أن زيادة الوزن قد تؤدي إلى إصابة 6000 امرأة بريطانية بالسرطان كل عام.

وحسب الدراسة التي شملت 1.2 مليون امرأة بريطانية، تتراوح أعمارهن بين 50 و64 عاما، فإن زيادة الوزن أو البدانة، مسؤولة عن 5% من حالات السرطان الجديدة بين النساء في الفئة المتوسطة من العمر وما فوقها.

وكتب علماء من المركز البريطاني لبحوث السرطان وجامعة أكسفورد في المجلة الطبية البريطانية، قائلين إن وزن الجسم له دور مهم خاصة في سرطان الرحم والمريء، حيث تعزى حوالي نصف كل الحالات إلى الزيادة الكبيرة في الوزن.

وركز تقرير نشره بصورة مشتركة الصندوق العالمي لبحوث السرطان والمعهد الأميركي لبحوث السرطان الأسبوع الماضي على مخاطر الإصابة بالسرطان بسبب زيادة الوزن أو البدانة.

المصدر : رويترز