اكتشفت الآلية عام2000 بعد إجراء عمليات ناجحة لمرضى أصيبوا بكسر الحوض (الجزيرة نت)


أسامة عباس-براغ
 
يجري الأطباء بجمهورية التشيك عمليات جراحية ناجحة لمرضاهم دون الحاجة إلى تزويدهم بالدم الذي يفترض أن يحتاجوه بعد كل عملية، الأمر الذي يساعد بنوك الدم في البلاد على تجاوز مشكلة نقص عدد المتبرعين بالدم.

ويقول الطبيب الجراح أولدرجيخ براجان إنه يجري التغلب على نزف الدم الشديد المصاحب لبعض العمليات الجراحية من خلال خفض ضغط الدم للمريض ما يبقيه في وضعية تمنع وصول الدم إلى مكان العمل الجراحي.
 
ويعطى المريض مادة (الإيرتروبوتين) التي تساعد بتعويض النقص عبر تجديد بناء خلايا الدم الحمراء فيتمكن الجراح من السيطرة على وضع المريض دون تأثر الأعضاء الداخلية الأخرى له بأي مضاعفات جانبية.

وأوضح جراح براغ الشهير براجان في حديث للجزيرة نت أن بعض الحالات التي يصاحبها نزف غير طبيعي يجري اللجوء فيها إلى استخدام طريقة تجميع الدم المفقود أثناء الجراحة وإعادة ضخه عبر جهاز خاص يراعي كل متطلبات سلامة الدم من التلوث.

ويضيف براجان أنه تجنبا لتعرض المريض إلى صدمات جراء سرعة تدفق الدم فإنه يتم وضع الدورة الدموية ضمن حدود معينة تمنع حدوث ذلك، ثم تتم مراقبة عملية سريان الدم وإعطاء المريض في بعض الحالات بعد الأدوية التي تناسب وضعه بالإضافة إلى مراقبة دم المريض بعد العملية من أجل تسجيل حالته وسرعة شفائه.

أمل بالتطوير
يعطى المريض مادة الايرتروبوتين
لتجديد بناء خلايا الدم الحمراء (الجزيرة نت) 

وأشار براجان إلى أن عمليات نقل الدم تعرض المريض للإصابة بأمراض خطيرة منها مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، ومرض التهاب الكبد. الأمر الذي يتطلب تطوير هذه العمليات التي تتميز بإنتاج دم تركيبي يعوض عن نقل منتجات الدم الطبيعي.

ولفت الجراح براجان إلى وجود دراسات حديثة تشير إلى أنه في غضون عشر سنوات سيكون بالمقدور إجراء جميع العمليات دون الحاجة إلى نقل نقطة دم واحدة للمريض.

يشار إلى أنه تم اكتشاف هذه الطريقة عام 2000 بعد أن أجرى فريق طبي تشيكي من بينه الطبيب براجان ثلاث عمليات جراحية ناجحة لثلاثة مرضى تعرضوا لكسر في عنق فخذ الحوض.

وتمت تلك العمليات دون نقل دم للمرضى رغم أن هذه الإصابات يصاحبها نزف دم شديد. وقد حظي ذلك باهتمام كبير. وتم على إثرها تطوير آلية إجراء تلك العمليات. وهي تستخدم اليوم في معظم المستشفيات التشيكية وخصوصا في العمليات الحساسة والخطيرة التي تجرى في مستشفى توماير الجامعي الشهير في العاصمة براغ. 

المصدر : الجزيرة