السلالة الجديدة قتلت عشرة أميركيين وتسببت في دخول العشرات للمستشفيات (الفرنسية-أرشيف)

حذر مسؤولون صحيون أميركيون من أن سلالة جديدة شديدة العدوى من فيروس "أدينو فيروس" -الذي يسبب أمراض البرد- قتلت عشرة أشخاص على الأقل في الولايات المتحدة وتسببت في دخول عشرات الأشخاص المستشفيات.
 
وقال تقرير للمركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إن حالات الإصابة بفيروس "أدينو فيروس 14" المسجلة منذ مايو/ أيار 2006, سجلت في نيويورك وأوريغون وواشنطن وتكساس.
 
وأوضح الباحث المتخصص في دراسة الأمراض المعدية جون سو الذي ساهم في وضع التقرير "بغض النظر عما إذا كنت شابا تتمتع بالصحة أو طفلا رضيعا أو مسنا, فإن هذا الفيروس يمكن أن يسبب مرضا تنفسيا حادا في أي مرحلة عمرية".
 
وأضاف سو أن اثنين من بين عشرة أشخاص توفوا بسبب السلالة الجديدة كانا من الرضع. وأوضح تقرير المراكز الصحية الأميركية أن نحو 140 شخصا مرضوا بسبب الفيروس وأن أكثر من 50 تلقوا علاجا في مستشفيات بينهم 24 نقلوا إلى وحدات العناية الفائقة.
 
وتتسبب سلالات أدينو فيروس في إصابة الجهاز التنفسي الأعلى بأمراض مثل البرد الشائع, إلا أنها يمكن أن تتسبب أيضا في الإصابة بأمراض بينها التهاب المعدة والأمعاء والتهاب الملتحمة الساري في العين والتهاب المثانة والطفح الجلدي.
 
وأمراض البرد التي تسببها سلالات أدينو فيروس قد تكون حادة للغاية على الصغار والمسنين وعلى أشخاص آخرين بعينهم مثل أولئك المصابين بضعف في أجهزة المناعة.
 
و"ما يجعل هذه السلالة من الفيروس مختلفة بعض الشيء هو قدرتها على جعل الشبان الأصحاء مرضى بشدة، وهذا غير معتاد بالنسبة لأدينو فيروس وهو ما لفت انتباهنا" بحسب سو. وأضاف أن من المحتمل أن أناسا آخرين خارج هذه الولايات الأربع مرضوا بهذه السلالة من الفيروس.
 
وقال المتحدث باسم المؤسسة القومية للأمراض المعدية الدكتور وليام شافنر إن الخطوة الهامة القادمة هي أنه يتعين على مسؤولي الصحة العامة تحديد أبعاد المشكلة.
 
وأضاف شافنر رئيس إدارة العلاج الوقائي في كلية الطب بجامعة ناشفيل في ولاية تينيسي, "أحسب أن هذا إنذار كبير للعاملين منا في الأمراض المعدية والصحة العامة ليجمعوا الأشخاص الملائمين ويبحثوا مدى انتشار هذا الفيروس".
 
وأول حالة إصابة ذكرها التقرير كانت لرضيعة في مدينة نيويورك توفيت في مايو/ أيار 2006. وذكر التقرير أيضا حالات مرض بسبب الفيروس في قاعدة لاكلاند الجوية في تكساس.

المصدر : رويترز