توصلت دراسة طبية إلى أن الفشل في الحب قد يؤدي للإصابة بنوبة قلبية.

فقد أظهرت نتائج شملت نحو تسعة آلاف بريطاني أن الضغوط والقلق الناتجين عن العلاقات العدائية أو الغاضبة تفاقم مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وحلل باحثون بريطانيون استبيانات بشأن الجوانب السلبية لعلاقات شملت زوجة أو صديقة وثيقة في الفترة ما بين 1989 و1990 أو بين 1985 و1988.

وتضمنت الأسئلة التي وجهت للناس ما إذا كانوا يحظون بمساندة عاطفية مثل فرصة للتحدث مع شخص بشأن مشاكل أو ما إذا كان بوسعهم الاعتماد على شريك أو صديق وثيق في شيء عادي مثل الذهاب في سيارته إلى متجر للبقالة.

وتتبع الفريق هؤلاء الأشخاص على مدار 21 عاما ووجدوا أن الناس الذين ذكروا أن هناك شيوعا للجدال والانتقادات وأنواع أخرى من الخلاف بينهم تزيد لديهم مخاطر الإصابة بنوبات قلبية أو آلام بالصدر بنسبة 43%.

وأوضح أن حالة القلب لأي شخص تتأثر فيما يبدو بالاعتبارات السلبية للعلاقات الخصوصية، وأن الجوانب السلبية للعلاقات الحميمة مرتبطة بأمراض القلب المتعلقة بالشرايين التاجية.

ولدى استبعاد عوامل خطورة مثل البدانة والتدخين وتناول المشروبات الكحولية والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض جاءت احتمالات الإصابة بنوبة قلبية أعلى بنسبة 32%.

وخلصت الدراسة إلى أنه إذا كانت الجوانب الإيجابية للعلاقات الاجتماعية لها أثر وقائي مهم فالأثر السلبي يبدو أقوى كثيرا. 

المصدر : رويترز