أشارت دراسة طبية جديدة إلى إمكانية إصابة أقارب مرضى الشلل الرعاش بخلل في التفكير والعته.

وقال باحثون من مستشفى مايو كلينيك بكلية الطب في روتشستر بولاية مينيسوتا إن هذه الصلة تظهر بشكل كبير بين عائلات المرضى الذين كانوا أصغر سنا عند إصابتهم بالشلل الرعاش.

ودرس فريق البحث حالة 1019 من أقارب الدرجة الأولى لـ162 مريضا بالشلل الرعاش و858 من أقارب 147 غير مصابين بالمرض.

وتم قياس القدرة على التفكير عبر استبيان هاتفي أو من خلال إجراء مقابلات مع أقارب وثيقي الصلة بأشخاص مصابين بالعته، فضلا عن مراجعة السجلات الطبية للأشخاص المصابين بالعته للتأكد من تشخيصهم.

ويشير التقرير إلى أن أقارب مرضى الشلل الرعاش كانوا أكثر احتمالا بنسبة 37% لإظهار خلل في التفكير أو العته مقارنة بأقارب أشخاص غير مصابين بالمرض.

ولاحظ فريق البحث أن المخاطر الأكثر بروزا كانت واضحة بشكل أكبر في حالة إصابة الشخص بالشلل الرعاش عند سن 66 عاما أو أصغر.

وزادت احتمالات ظهور خلل في التفكير أو العته لدى أقارب المرضى المصابين بالشلل الرعاش في عمر أصغر بنسبة 73% مقارنة بأقارب غير المصابين بالمرض.

ولتأكيد هذه النتائج فحص الباحثون أيضا مخاطر الخلل في التفكير لدى 2716 من أقارب الدرجة الأولى لـ411 مريضا بالشلل الرعاش أحيلوا إلى مستشفى مايو كلينيك.

وبين هذا التحليل أن الصلة اقتصرت فقط على أقارب المرضى الأصغر سنا عند بدء الإصابة بالمرض.

المصدر : رويترز