خبراء الصحة طالبوا بجهد أكبر للوقاية (الأوروبية-أرشيف)
حذرت تقارير صحية ومصادر مسؤولة في بعض دول الكاريبي وأميركا الجنوبية من أن حمى الضنك -وهو فيروس يحمله البعوض يسبب حمى وغثيانا وآلاما جسمانية شديدة- تقترب من الوصول لمستوى الوباء في المنطقة.

وأرجع تقرير لمنظمة "بان أميركان هيلث" انتشار الفيروس إلى تغير أنماط الطقس وارتفاع أعداد السائحين والمهاجرين. وأعلن منسق المنظمة في بورتوريكو رؤول كاستيلانو أن كل دول المنطقة تقريبا تحاول مكافحة المرض إلا أنه دعا إلى بذل جهود أكبر.

من جهتها أصدرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية تحذيرا من اندلاع المرض يشمل بورتوريكو وجواديلوب ومارتينيك والمكسيك ونيكاراغوا والبرازيل.

يشار إلى أن المرض يشيع في هذا الوقت من العام الذي يتسم بارتفاع نسبة الرطوبة في أغلب بلدان منطقة الكاريبي وأميركا الجنوبية.

ويجعل الفيروس الذي له أربع سلالات مميزة المصاب طريح الفراش مدة أسبوع يعاني من أعراض مؤلمة أشبه بالإنفلوانزا, فيما تتطور 5% من الحالات إلى السلالة الأشد فتكا وأحيانا يصحبها نزيف داخلي وخارجي.

وقد يتوفى الضحايا من الجفاف إذا لم يتلقوا علاجا سريعا يشمل في الغالب الراحة التامة وعلاج الجفاف. كما قد تحتاج الحالات الحرجة لنقل المريض للمستشفى.

وتوقعت منظمة "بان أميركان هيلث" أن يصل عدد المصابين بالمرض في الأميركيتين إلى مليون هذا العام.

يشار أيضا إلى أنه أصيب بالمرض خلال العام الحالي حتى الآن 630356 بزيادة 11% عن إجمالي عدد المصابين في العام الماضي، ومن بين هذا العدد أصيب أكثر من 12147 بالسلالة الأقوى التي يصحبها نزيف كما توفي 183 شخصا.

المصدر : رويترز