مازن النجار
 
أفادت دراسة طبية أميركية جديدة أن انخفاض مستويات الكولسترول لدى النساء الحوامل يجعلهن أكثر تعرضاً لمخاطر الولادة المبكرة (الخداج) لأطفال مبتسرين، مقارنة بنساء حوامل لديهن مستويات معتدلة من الكولسترول.
 
وأجرى هذه الدراسة المعهد الوطني لأبحاث الجينوم البشري التابع لمعاهد الصحة القومية ونشرت نتائجه في دورية "طب الأطفال" المتخصصة، حيث أكدت نتائج الدراسة ما خلصت إليه أبحاث أخرى سابقة من علاقة ارتفاع مستويات كولسترول الأم البالغة بزيادة مخاطر الولادة المبكرة.
 
النقصان كالزيادة
غير أن المفاجأة كانت –كما أوردها بيان وزعته معاهد الصحة القومية تلقت الجزيرة نت نسخة منه- بأن الباحثين وجدوا أن انخفاض مستويات كولسترول الحوامل الذي قد يعود إلى تكوينهن الوراثي أو غذائهن أو عوامل صحية أخرى، قد يؤدي أيضاً إلى ولادة مبتسرة وانخفاض وزن المواليد.
 
"
الانخفاض الكبير للكولسترول يبدو أن له نفس تأثيرات ارتفاعه الكبيرة أثناء الحمل، غير أنه من السابق لأوانه استقراء تداعيات هذه النتائج لعامة الناس
"
ويؤكد مؤلف الدراسة الرئيسي الدكتور ماكس ميونكي أنه استناداً إلى مراجعة النتائج الأولية للدراسة فإن الانخفاض الكبير للكولسترول يبدو أن له نفس تأثيرات ارتفاعه الكبيرة أثناء الحمل، موضحاً أنه من السابق لأوانه استقراء تداعيات هذه النتائج لعامة الناس.
 
وأشار ميونكي إلى أنه من الضروري إجراء المزيد من البحوث للوصول إلى نفس النتيجة وتوسيع نطاقها إلى جماعات أخرى، مبينا أن أفضل نتيجة للحوامل هي اتباع توجيهات الأخصائيين حول النظام الغذائي والنشاط البدني.
 
ويعتبر الخداج سببا رئيسيا لوفاة المواليد، وقد يتسبب في مخاطر حالات إعاقة محتملة كالشلل الدماغي وضعف الإدراك والعمى والصمم وأمراض الجهاز التنفسي. وتشمل العوامل المساهمة في الخداج التكوين الجيني الوراثي للأم والجنين، والعناصر البيئية كالتغذية والإجهاد وعدوى الأمراض.
 
الدراسة
وشملت الدراسة 1058 امرأة من ولاية كارولينا الجنوبية ومواليدهن، حيث وجد الباحثون أن نحو 5% فقط من النساء معتدلات الكولسترول قد ولدن قبل أوانهن، أما النساء "البيض" منخفضات نسبة الكولسترول (تقل عن 159 ملغم/دسل) كانت نسبة الولادة المبتسرة بينهن 21%.
 
ومما أثار اهتمام الباحثين أنه لم تلاحظ أي زيادة في نسبة الخداج بين النساء الأميركيات منخفضات الكولسترول ومن أصل أفريقي. ومع ذلك فإن الأطفال الذين ولدوا بعد اكتمال الحمل لأمهات بيض أو أفارقة منخفضات الكولسترول كان يقل متوسط أوزانهم بنحو 140غ عن أوزان أمثالهم المولودين لأمهات معتدلات الكولسترول.
 
ويؤكد الدكتور ميونكي أن المحافظة على القدر الملائم من الكولسترول أمر أساسي من أجل صحة جيدة سواء قبل الولادة أو بعدها، إذ يعتبر الكولسترول أمرا بالغ الأهمية لكل من المشيمة والجنين في حالة النمو بما في ذلك الدماغ.
 
وكما هو الحال في الدراسات السابقة فقد بينت نتائج هذا المشروع البحثي أن الارتفاع المفرط في مستويات الكولسترول (أكثر من 261 ملغم/دسل) عامل رئيسي في مخاطر الولادة المبتسرة، إذ إن نحو 12% من الأمهات -البيض والأفريقيات- مرتفعات الكولسترول في هذه الدراسة ولدن أطفالهن مبكراً.

المصدر : الجزيرة