الملاريا تقضي على مليون شخص كل عام

قال باحثون إن لقاحا تجريبيا مضادا للملاريا نجح في حماية 65% من الأطفال في موزمبيق ممن تناولوا جرعة تطعيم كاملة منه عن طريق الحقن.
 
وتمهد نتائج هذا البحث الطريق لإجراء تجربة أخيرة على اللقاح المعروف باسم موسكيريكس والذي طورته شركة غلاكسو سميث كين.
 
وقال د. كريستيان لوك, مدير مبادرة باث للقاحات الملاريا الراعية للتجربة التي تمولها مؤسسة بيل آند مليندا غيتس, إن النتائج تظهر مدى التقدم الفعلي الذي تحقق في مجال تطوير لقاح مضاد للملاريا.
 
وأعرب لوك في تقرير إخباري نقلته صحيفة لوس أنجلوس تايمز ووكالات الأنباء اليوم عن مجلة لانسيت على الإنترنت، عن اعتقاده بأن اللقاح الجديد ربما يصبح متوفرا بصورة تجارية بحلول عام 2012.
 
وأعلنت نتائج البحث في منتدى عن الملاريا تستضيفه حاليا مدينة سياتل الأميركية.
 
ونسبت وكالة رويترز إلى د. بيدرو ألونسو من جامعة برشلونة الإسبانية الذي قاد فريق البحث، قوله للصحفيين على هامش المنتدى إن ما توصل إليه البحث يعد "فتحا مهما للغاية, فهذه النتائج غير المسبوقة ستعزز تصورنا بإمكانية تطوير لقاح يسهم في تقليص العبء غير المحتمل من الأمراض والوفيات الناجمة عن الملاريا".
 
وفي هذه التجربة الجديدة, أخضع د. ألونسو وزملاؤه الباحثون 214 طفلا للبحث بمركز مانهيكا للبحوث الطبية الواقع في منطقة ريفية بجنوب موزمبيق حيث ترتفع معدلات الإصابة بالملاريا.
 
"
الملاريا تودي بحياة أكثر من مليون شخص كل عام, 90% منهم في أفريقيا جنوب الصحراء، و80% من هؤلاء هم من الأطفال دون سن الخامسة
"
وقد تناول نصف أطفال الدراسة ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و14 و18 أسبوعا ثلاث جرعات من اللقاح, فيما تناولت مجموعة أخرى منهم لقاحا ضد التهاب الكبد الوبائي (ب).
 
وتوصل الباحثون إلى أن معدل الإصابة بالملاريا وأمراض سريرية أخرى قل بنسبة 65 بالمائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من آخر جرعة تناولها هؤلاء الأطفال.
 
تجدر الإشارة إلى أن الملاريا تودي بحياة أكثر من مليون شخص كل عام, 90 بالمائة منهم في أفريقيا جنوب الصحراء، و80 بالمائة من هؤلاء هم من الأطفال دون سن الخامسة.


المصدر : وكالات,لوس أنجلوس تايمز