أسامة عباس-براغ
أظهرت دراسة طبية حديثة أنه يمكن المحافظة على رشاقة الجسم وتجنيبه البدانة عبر قواعد وخطوات بسيطة صحية تعتمد على تنويع الطعام الذي يحتاجه الجسم وعدم الاقتصار على أنواع معينة من الأغذية والابتعاد قدر المستطاع عن بعض الأنواع القاسية من الحمية التي يؤكد الأطباء أنها قد تضر بالجسم على المدى البعيد.

وتشير أحدث دراسة أعدها المركز الصحي في العاصمة التشيكية براغ المقدمة قبل شرح الخطوات والطرق المفيدة في تخفيف الوزن الى أنه لا يمكن إنقاص الوزن على سبيل المثال خمسة كيلوغرامات في خمسة أيام دون ارتفاعه لاحقا، لأن هذه السرعة تؤدي إلى زيادة الوزن بشكل مضاعف مستقبلا. أما في حال اتباع النصائح والخطوات التي سترد في هذا التقرير فيمكن تخفيض الوزن بشكل بطيء وبستمرار.

ويقول معدو الدراسة إنه للحصول على أفضل النتائج ينبغي تنويع الأغذية والإقلال من كميتها، أي تناول اللحوم مرتين والسمك مرتين والطعام النباتي مرتين وتناول الخضار المسلوق مرة واحدة مع تناول الفاكهة والخضار بشكل يومي.

ولفتوا إلى أهمية تجنب الإفراط في تناول الطعام في الوجبات الثلاث وتوزيع ذلك إلى خمس وجبات خفيفة يوميا بفارق ساعتين يبن الوجبة والأخرى مع ضرورة مضغ الطعام بشكل جيد وتناول العشاء حتى الساعة السادسة مساء كحد أقصى تحت إضاءة خفيفة، لأن الإنسان يأكل بشكل مضاعف عندما تكون الإضاءة قوية.

وتنصح الدراسة بوضع الطعام في صحون صغيرة لأن العين هي مفتاح المعدة، وينصح لمن لا يقتنع بذلك أن يتتاول كأسا من الماء قبل تناول الطعام حتى تمتلئ المعدة، كما ينصح أيضا بشرب الماء بعد شرب القهوة لأنه ينظف الأمعاء وينعشها.

ويقول لوبومير بروخاسكا أحد معدي الدراسة للجزيرة نت إنه توجد عادات على الإنسان تجنبها مع تطبيق هذه النصائح مثل عدم الأكل ومشاهدة التلفاز، ذلك أن تناول الطعام يتم في هذه الحالة بكميات كبيرة دون أن يكون الشخص جائعا ويصبح هذا الأمر عادة وبالتالي بشكل أوتوماتيكي عند إشعال التلفاز يشعر الجسم بحاجته للطعام.

وأكد على ضرورة تخفيف تناول السكريات والتوابل الحارة لأنها تشجع الجسم على إجراء تغيرات في مجال زيادة الشهية على الأكل الزائد وإعطاء الجسم حقه من النوم، لأن التعب والإرهاق والتوتر دون نوم كاف تتسبب في طلب الطعام من أجل تعويض الطاقة التي يصرفها الجسم.

ونصح بعدم التوجه إلى مراكز التسوق والمتاجر الكبيرة عندما تكون المعدة فارغة أو دون قائمة بالحاجيات التي يتوجب شراؤها، لأن الجوع في هذه الحالة يجعل الإنسان يشتري كميات من الطعام أكثر مما يحتاجه، بالاضافة إلى تناوله أطعمة يشتهيها هناك مثل الخبز ما يدفع الجسم لطلب المزيد منها.

المصدر : الجزيرة