أظهرت دراسة أميركية أعدها "مركز مقاومة الأمراض والوقاية" أن نحو نصف طلاب المرحلة الثانوية في الولايات المتحدة أقروا بأنهم شربوا الخمر, وفعل أغلبهم ذلك في جلسات عربدة.
 
وكتب الفريق الذي أعد الدراسة في مجلة "بيدياتريكس" الطبية أن 45% من التلاميذ أقروا بأنهم شربوا في الشهر الذي سبق استجوابهم, وفعل 64% منهم ذلك في جلسات عربدة, ولأكثر من مرة.
 
وأجريت الدراسة على عينة من 15214 تلميذا يتراوح سنهم بين 14 و18 عاما, علما بأن السن المسموح فيه بشرب الخمر في الولايات المتحدة هي 21 عاما.


 
سلوكات مصاحبة
وتطرقت الدراسة للسلوكات المصاحبة لشرب الخمر, فذكرت مثلا أن الميل إلى ممارسة الجنس يزيد بمعدل ضعف مقارنة بمن لا يشربون, كما أن الميل إلى تدخين السجائر يزيد أربع مرات, وتتضاعف النزعة إلى الدخول في معارك جسدية.
 
كل هذه النزعات تزداد عندما يتعلق الأمر بجلسة عربدة, فالميل إلى ممارسة الجنس يزداد بمعدل خمس مرات, ويزداد الميل إلى التدخين 18 مرة, بما في ذلك تدخين الماريغوانا, إضافة إلى التفكير في الانتحار.
 
وقال الفريق الطبي إن الدراسة تدلل على ضرورة تطبيق إستراتيجيات ناجعة لتفعيل منع تناول الخمور بين المراهقين, كاحترام السن القانونية والتقليل من حملات إعلانات الخمور الموجهة للشباب "ما يساعد في تغيير المعايير الاجتماعية فيما يتعلق بسكر المراهقين وبالسكر الجماعي.

المصدر : رويترز