أفادت دراسة طبية بأن هناك اختبارا غير مكلف قد يحدد أي مرضى القلب معرض لمخاطر الإصابة بجلطة أو أزمة قلبية، وهو ما يمكن الأطباء من أن يكونوا أكثر استعدادا لمساعدتهم.

وقال باحثون من جامعة سان فرانسيسكو بكاليفورنيا إنهم يشخصون الأشخاص المعرضين بدرجة كبيرة لمشاكل مستقبلية والبدء معهم بعلاج وقائي وإن هذا الاختبار قد يكون له كل هذا الأثر.

وشملت الدراسة التي نشرت بمجلة الجمعية الطبية الأميركية هذا الأسبوع 1000 شخص تقريبا جرت متابعتهم على مدار أكثر من ثلاث سنوات.

ويقيس هذا الاختبار الذي يجرى على الدم مزيجا من الأحماض الأمينية يطلق عليها اسم "إن تي روبي إن بي" وهي ترتبط بعمل القلب.

ووجد الباحثون أن مرضى القلب الذين لديهم أعلى مستويات من هذا المادة تزيد لديهم نحو ثمانية أضعاف مخاطر التعرض لجلطة وأزمة قلبية أو تعطل للقلب مقارنة مع هؤلاء الذين لديهم مستويات أقل.

وهناك 71 مليون شخص بالولايات المتحدة وحدها لديهم شكل أو أكثر من أشكال أمراض القلب.

وسيتكلف الاختبار ما بين 20 و40 دولارا وفقا للمعلومات التي وفرتها مؤسسة روبرت



وود جونسون التي رعت هذه الدراسة إلى جانب معهد القلب والرئة والدم الوطني الأميركي.

المصدر : رويترز