أفادت ورقتا بحث نشرتا في عدد هذا الشهر من دورية الإيدز أن غسل العضو الذكري بانتظام يقلل احتمال الإصابة بفيروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب بالنسبة للرجال المختنين وغير المختنين على السواء.
 
وقال نيجل أوفاريل من مستشفى إيلنج في لندن وزملاؤه في أحد البحثين إن ختان الذكور مرتبط بتقليل انتشار فيروس HIV، ويرون أن التدخل لتحسين العادة الصحية الخاصة بغسل الأعضاء التناسلية قد يكون فعالا أيضا في تقليل احتمال الإصابة بالفيروس المسبب للمرض القاتل.
 
وعرضوا نظرية مفادها أن وجود رطوبة تحت قلفة القضيب، وهو بلل يشبه مادة اللانولين (دهن الصوف) التي توجد بشكل شائع أسفل القلفة، عند معظم الرجال غير المختنين ستزيد احتمال الإصابة بالفيروس وأن غسلها للحفاظ على المنطقة أسفل القلفة جافة سيقلل الخطر.
 
وشملت الدراسة 386 رجلا من غير المختنين يقيمون حول دربان في جنوب أفريقيا من غير المصابين بآفات أو إفراز في الأعضاء التناسلية، ولاحظ الأطباء الذين فحصوا الرجال أن نصفهم كانت لديهم درجة ما من البلل حول العضو الذكري وقدرت حالة بنحو 80% منهم ببلل خفيف ونحو 19% ببلل متوسط ونحو 2% ببلل شديد.
 
وعلى العكس وصفت حالة رجل واحد بين كل 36 رجلا مختنا فحصوا بأنها بلل متوسط. وبلغت نسبة انتشار فيروس الإيدز نحو 66.3% بين الرجال المصابين برطوبة القضيب مقابل 42.9% بين غير المصابين بهذه الرطوبة أو البلل. ولاحظ معدو ورقتي البحث أن انتشار HIV بين الرجال غير المختنين غير المصابين ببلل القضيب كان قريبا من انتشاره بين الرجال المختنين بنسبة 42.9%.
 
ويرى فريق أوفاريل أنه رغم ارتباط كثير من الأسباب ذات الصلة ببلل القضيب بالفقر، فإن هناك حاجة إلى المعلومات والتعليم وبرامج الاتصال عند عدد من المستويات على سبيل المثال تشجيع الغسيل المتصل بالنشاط الجنسي قبل الجماع أو بعده أو كأمر خاص بالحياة اليومية.
 
وفي ورقة البحث الثانية بالدورية قابل الباحث كنغ هولمز وزملاؤه في مركز هاربورفيو الطبي بسياتل 150 رجلا يعيشون في كينيا فيما يتعلق بأمور خاصة بوضعهم الاجتماعي والاقتصادي وممارستهم للعادات الصحية وكان 15% منهم مصابين بفيروس الإيدز و97% منهم من المختنين.
 
وشملت العناصر الأساسية المرتبطة بالعادة الصحية واحتمال الإصابة الفترة التي يقضيها الرجل في الحمام (أكثر من عشر دقائق) والاستحمام على وجه السرعة عقب الجماع. وكشفت التحليلات المتنوعة ثلاثة أسباب مستقلة للإصابة بفيروس الإيدز هي العلاج السابق لمرض خطير والختان والعادات الصحية المتعلقة بالأعضاء التناسلية.

المصدر : وكالات