توصل باحثون إلى أن المصابين بداء التهاب الأمعاء الذي يشمل مرض التهاب غشاء القولون والتهاب القولون التقرحي لا يتلقون بشكل متكرر التطعيمات المضادة لأمراض معدية يمكن الوقاية منها، وذلك رغم ضعف جهاز مناعة المرضى.

وشملت الدراسة توزيع استبيانات على 169 مريضا بالتهاب الأمعاء، حول تلقيهم تطعيمات لأمراض يمكن الوقاية منها، مثل الإنفلونزا والجدري والالتهاب الكبدي، حيث أفاد 146 أي بمعدل 86% من المرضي أنهم تلقوا أدوية تحد من المناعة في الوقت الراهن أو في الماضي القريب للتعامل مع حالتهم الخاصة بالتهاب الأمعاء.

وأشار تقرير الفريق العلمي الذي نشر في الدورية الأميركية لأمراض المعدة والأمعاء أن 45% من المرضى فقط تذكروا أنهم تلقوا تطعيما مضادا لمرض الكزاز (التيتانوس) في السنوات العشر الماضية، بينما تلقى 28% فقط بشكل منتظم تطعيما مضادا للإنفلونزا، فيما تلقى 9% منهم فقط تطعيما حديثا ضد المكورات الرئوية.

وعلى الرغم من أن 44% فقط من المرضى كانوا عرضة للإصابة بفيروس (b) من فيروسات الالتهاب الكبدي الوبائي فإن 28% فقط طعموا ضده.

وذكر 49% من المرضى أن نقص الوعي المتعلق بالحاجة للتطعيم كان السبب الأول لعدم تلقيهم التطعيمات وقال 18% آخرون إنهم كانوا قلقين بشأن الآثار الجانبية المحتملة.

المصدر : رويترز