أفاد باحثون في اليابان بأن تناول حبوب منع الحمل التي تؤخذ بالفم قد يحل مشكلة النساء اللائي يعانين نزيفا مهبليا بعد الولادة القيصرية وفي غير مواعيد دورتهن الشهرية المعتادة.

وأوضحوا أنه من المعتقد أن شوائب التشريح بمكان ندوب العملية القيصرية بالرحم هي سبب مثل هذا النزيف ومع ذلك لا يوجد في الوقت الراهن علاج بسيط له.

وقيم الباحث بكلية طب جامعة أوساكا -ماساهيرو تاهارا وزملاؤه فعالية العلاج بحبوب منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم وتحتوي على مركب من هرموني الإستروجين والبروجيستيرون برانوفال- على 11 امرأة أصبن بنزيف مهبلي متكرر بعد عمليات ولادة قيصرية.

وأفاد فريق الباحثين في دورية الخصوبة والعقم الطبية بأن عشر نساء حدث لديهن تقلص ثم انقطاع للنزف بعد ثلاث دورات علاجية، أما المرأة الحادية عشرة فقد شفيت تماما من النزيف غير العادي بعد ثلاث دورات علاج إضافية.

ولم يتيقن الباحثون بشأن كيفية عمل العلاج، لكن آليات مقترحة تتضمن أثر التخثر وتحسنا في سلامة بطانة الأوعية الدموية.

وخلص الباحثون للقول إن نتائجنا تؤيد التداوي الهرموني الحذر لعلاج النزيف بين دورات الحيض في مريضات لديهن شوائب في الفترة السابقة على ندوب الرحم الناجمة عن ولادة قيصرية.

ومع ذلك يتعين الإشارة إلى أن هذه الدراسة أولية وهناك حاجة لمزيد من العمل لإظهار الفعالية لدى كثير من النساء قبيل إجراء ولادات قيصرية لهن.

المصدر : رويترز