توصل باحثون أستراليون إلى تكوين نسيج قلب نابض، في سبق عالمي قد يقود إلى تكوين أعضاء بشرية كاملة.

وقال فريق العلماء والجراحين الأستراليين إن عملهم يهدف إلى تكوين أعضاء بشرية بما فيها أجزاء من القلب باستخدام الخلايا الجذعية للمرضى لتفادي مشكلة رفض جهاز المناعة للأعضاء المزروعة.

وأوضح كبير الباحثين واين موريسون أن فريقه تمكن من تكوين نسيج ثلاثي البعد قد يقود يوما إلى تكوين عضو كامل.

وأضاف القدرة على تكوين الأعضاء لها تأثيرات كبيرة على آلاف الأشخاص في العالم الذين تتوقف حياتهم على زرع الأعضاء، لا سيما مرضى القلب.

وقال إن السبق الذي تحقق في تكوين النسيج الحي يوفر نافذة جديدة من الأمل والثقة لمستقبل ملايين من الأشخاص في أستراليا والعالم.

يشار إلى أن هذا العمل تم من خلال استخدام الجراحة المجهرية، حيث تم زرع وعاء دموي في وعاء صمم خصيصا لغرض البحث، ثم إدخال خلايا جذعية إليه وحثها على النمو إلى أنواع مختلفة من الأنسجة.

وقد نجح الباحثون من خلال استخدام هذه التقنية في تكوين أنسجة من الثدي والدهون والعضلات ونسيج بنكرياس يفرز الأنسولين.



المصدر : الفرنسية