أظهر بحث أن عدد مدمني الهيروين الجدد في مقاطعة زيوريخ السويسرية انخفض بنسبة تفوق 80% عقب إدخال سويسرا برامج لعلاج المدمنين.

وقال العلماء الذين أجروا البحوث إنهم يشتبهون في أن استبدال الإبر والعلاج بتغيير المادة المخدرة بمادة أخرى بديلة تتعامل مع تعاطي الهيروين على أنه حالة طبية قد أثنى المتعاطين الجدد المحتملين عن المخدرات.

وقال كارلوس نورت وهو ضمن اثنين من العلماء نشر بحثهما في دورية ذا لانسيت الطبية "يبدو أن الهيروين قد أصبح مخدرا خاسرا مع أفول جاذبيته بالنسبة للشباب".

وأوضحت الدراسة التي أجراها نورت وزميله رودولف ستوهلر أن عدد المتعاطين الجدد للهيروين انخفض إلي 150 شخصا عام 2002 من 850 عام 1990 عقب إدخال برامج قال منتقدوها إنها ستشجع علي زيادة استخدام الهيروين، لكن نورت قال إن الأرقام المتراجعة تعكس اتجاهات مماثلة عبر كافة أنحاء سويسرا.

وأشار إلي أنه لم يجد أية أدلة تدعم أقوال المنتقدين الذين جادلوا بأن برامج استبدال المحاقن والبرامج التي تساعد المتعاطين على التخلص من تعاطي الهيروين عن طريق عقاقير بديلة مثل الميثادون أو بابرنورافين ستزيد من عدد المدمنين الجدد.

وقام نورت وستوهلر بتحليل المعلومات الخاصة بما يزيد على سبعة آلاف مريض في زيوريخ خضعوا للعلاج البديل وغطى البحث مدة زمنية بلغت 13 عاما.

وأشار العالمان إلى أن أشخاصا قليلين حاولوا تجربة الهيروين لكن العدد الإجمالي للمدمنين الحاليين انخفض بنسبة 4% فقط. وقال نورت إنها حالة مزمنة للغاية بالنسبة لبعضهم.

المصدر : رويترز