سلالة من فيروس شلل الأطفال تصيب البالغين في ناميبيا
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/26 هـ

سلالة من فيروس شلل الأطفال تصيب البالغين في ناميبيا

الجزيرة نت-خاص
تُسابق السلطات الصحية في ناميبيا الزمن لتحصين مواطني البلد الذي ظهرت به سلالة غريبة من الفيروس المسبب لشلل الأطفال والتي تصيب البالغين بشلل ينتهي بالوفاة، وذلك حسب ما ورد في العدد الأخير من مجلة "سيانس".

وذكرت المجلة أنه حتى موعد صدورها يوم 16 من الشهر الجاري كانت السلالة الجديدة من الفيروس قد أودت بحياة سبعة أشخاص وأصابت على الأقل 47 آخرين.

وقال بروس إيلورد رئيس الحملة العالمية للقضاء النهائي على شلل الأطفال –وهو برنامج تابع لمنظمة الصحة العالمية– لـ"سيانس"، إن إصابة البالغين بعدوى فيروس شلل الأطفال أمر نادر للغاية، ومن ثم فإن حدوثه، وحالات الوفاة التي نتجت عنه، يؤكد أن الأمر جد خطير.

ويحاول الآن فريق من باحثي علم الأوبئة الوصول لكيفية ظهور هذه السلالة الفيروسية. كما يعكف فريق آخر على دراسة الخريطة الوراثية للفيروس الجديد في محاولة للتعرف على أسلافه وأسباب تأثيره القاتل.

توقيت مريب
وتشير الأدلة الوراثية المتوفرة حتى الآن إلى أن الفيروس الجديد ظهر أول ما ظهر في الهند، حيث يتواجد شلل الأطفال بصورة وبائية، ثم عبر الحدود مؤخرا من أنغولا إلى ناميبيا.

ويعتقد أن الأفراد البالغين الذين أصيبوا بالفيروس الجديد في ناميبيا لم يحصلوا على التحصين (اللقاح) المصْلي في طفولتهم، إذ لم يبدأ التحصين النظامي في ناميبيا قبل بداية التسعينيات.

وقال الدكتور إيلورد لـ"سيانس" إن أحد الأسئلة التي تحتاج لإجابات هو لماذا يصاب هؤلاء الأفراد الآن، وليس قبل ذلك، باعتبار أن مناعة أجسامهم كانت دائما غير كافية لصد الهجوم الفيروسي نتيجة عدم حصولهم على الأمصال في طفولتهم؟

ويحاول الباحثون الآن التعرف على أي ظروف مشتركة بين الحالات المصابة، وإن ظل ذلك أمرا عسيرا لأن معظم المصابين غير قادرين على التنفس الطبيعي، ويستخدمون أدوات التنفس الصناعي.

ويتوقع مسؤولو منظمة الصحة العالمية أن تتمكن السلطات الناميبية من احتواء المرض، وسيساعد في ذلك العدد المحدود لسكان البلد والذي لا يزيد على 2 مليون نسمة. وطلبت ناميبيا استيراد ثلاث شحنات كبيرة من الأمصال ضد فيروس شلل الأطفال، بعضها تم تسلمه وبعضها في الطريق. يذكر أن آخر حالة مسجلة للإصابة بشلل الأطفال في ناميبيا كانت عام 1996.

المصدر : الجزيرة