مازن النجار
اكتشف باحثون من معاهد الصحة القومية الأميركية أن ورما نادرا في غدد الأدرنالين ينشأ كما يبدو عن نقص وراثي (جيني) في إنتاج إنزيم مهم. وينتمي هذا الإنزيم إلى طبقة من الإنزيمات المسؤولة عن تعطيل استجابة الخلايا للهرمونات، ويعطل انقسام الخلايا على ما يظهر.

أجرى الدراسة فريق بحث من معهد صحة الطفل والتنمية البشرية التابع لمعاهد الصحة القومية، ونشرت نتائجها في العدد الحالي من مجلة "نيتشر جينيتكس"، وأتاحت المعاهد خلاصة لها.

تعاون الفريق مع باحثين من "مايو كلينيك"، ومعهد كوشين بباريس، وجامعة باريس، وجامعة أوهايو (كولومبس)، وجامعة فودوا السويسرية (لوزان)، من أجل جمع عينات جينية من آباء وأمهات يحملون هذا الخلل الجيني النادر في إنتاج الأدرنالين.

تفكيك النوويد الحلقي
ووجد الباحثون أن أربعة مرضى يحملون نسخا محورة من الجين الذي يحتوي على معلومات حول الفسفوديستراز11A أو (PDE11A)، وهي عائلة من الإنزيمات المسؤولة عن تعطيل استجابة الخلايا للهرمونات.

ولكي يؤثر الهرمون على الخلية عليه أولا أن يرتبط بجزيء أو مستقبل على سطح الخلية بما يشابه دخول المفتاح في القفل. هذا الفعل يحفز الخلية لإنتاج مواد تعرف بالنوويد الحلقي، وتحفز هذه الوظيفة غالبا الخلايا لتبدأ نشاطا ما.

وفي حالة خلايا الأدرنالين فإن النوويد الحلقي مثل مادتي AMP وGMP الحلقيتين قد يحفز نمو الخلايا وأنشطة أخرى، وبانتهاء النشاط تقوم إنزيمات الفسفوديستراز بتفكيك النوويد الحلقي، مما يؤدي إلى تعطيل استجابة الخلية للهرمون.

غياب الإنزيم
في هذه الدراسة وجد الباحثون أن أورام المرضى كانت مكونة من خلايا تفتقر إلى إنزيم الفسفوديستراز11A، وهو الإنزيم الذي يعطل إنتاج النوويد الحلقي في خلايا غدد الأدرنالين وغيرها من أنواع الخلايا الأخرى في البدن. وبسبب افتقاد الفسفوديستراز11A، ترتفع مستويات النوويد الحلقي في خلايا الأدرنالين لدى المرضى.

لذلك يعتقد الباحثون أن المستويات المرتفعة للنوويد الحلقي تؤدي إلى تكوين الأورام. ويحتوي الجين المسؤول عن الفسفوديستراز11A على المعلومات اللازمة لإنتاج أربع صيغ متغايرة نسبيا من الإنزيم.

وكانت صيغة الإنزيم المحورة لدى المرضى المشاركين في الدراسة قد وجدت أيضا بكميات كبيرة في غدد أدرنالين اعتيادية، وبكميات أكبر في غدد بروستاتا اعتيادية. ووجدت صيغ أخرى من إنزيم الفسفوديستراز11A في أنسجة أخرى عديدة، بما في ذلك الخصى والعضل الهيكلي والقلب.
_____________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة