السلوك الصحي ونقص الماء وعدم توفر المجاري أهم أسباب إصابات الكوليرا بأنغولا (الفرنسية أرشيف)
أعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد الوفيات بمرض الكوليرا ارتفع إلى أكثر من 1700 في أنغولا، كما ارتفع عدد الإصابات بالمرض إلى 45 ألف إصابة.

وقالت المنظمة في بيان لها إن أنغولا أفادت خلال الأشهر الأربعة الماضية عن تسجيل ما مجموعه 45133 إصابة بالكوليرا و1727 وفاة في 14 من محافظاتها الـ18.

وأضافت أن 207 إصابات جديدة نجم عنها عشر وفيات سجلت يوم الاثنين والثلاثاء فقط منها 77 إصابة بمحافظة لواندا نورتي شمال شرق البلاد، و50 في العاصمة لواندا و48 بمنطقة ناميبي جنوب غرب.

وتم تسجيل أولى الإصابات بالكوليرا بأنغولا في 13 فبراير/شباط، وتعتبر موجة الوباء هذه من أسوأ موجاته بأفريقيا.

وبلغ عدد الوفيات بمحافظة بنغويلا الشرقية الساحلية 502 وفي لواندا 291 ثم 198 في مالانجي.

وظهر المرض القاتل الذي تمكن معالجته وينتقل عبر المياه الملوثة في حي بوا فيستا الفقير شمال لواندا ثم انتقل إلى العاصمة الساحلية وباقي مناطق هذا البلد الغني بالنفط في أفريقيا الجنوبية.

وتسبب في الانتشار السريع للمرض عدم اتباع سلوكيات صحية ونقص مياه الشرب وتلف أو عدم توفر مجاري الصرف الصحي.

كما أدت الحرب التي شهدتها أنغولا واستمرت 27 سنة حتى 2002 إلى تدمير المرافق والبنية التحتية.

المصدر : الفرنسية