تناول الشاي الأخضر في آسيا قلل من مخاطر الإصابة بالسرطان (الجزيرة نت-أرشيف)

رغم أن التدخين سبب معروف لأمراض القلب وسرطان الرئة فإن معدلات هذه الأمراض مازالت منخفضة بدول آسيوية رغم شيوع التدخين فيها، ويقول باحثون إن هناك المزيد من الأدلة على وجود علاقة بين تناول الشاي الأخضر وبين انخفاض تلك المعدلات.

وأوضح باحثون بجامعة يال في دورية الكلية الأميركية للجراحين، بالتفصيل الأدلة على الصلة بين الشاي الأخضر وبين تمتع الإنسان بصحة قلب جيدة وانخفاض خطر الإصابة بالسرطان.

وقال باوير ئي سومبيو وزملاؤه في كلية الطب بجامعة يال في نيوهافن بكونيتيكت، إن الأبحاث أوضحت أن التركيز العالي من المواد المضادة للأكسدة الموجودة بالشاي قد يكون له العديد من الفوائد الصحية.

وتساعد المواد المضادة للأكسدة على إخماد جزيئات تعرف باسم الجزيئات ذات الإلكترون الإضافي، التي إذا زادت يمكن أن تؤدي لتلف في خلايا الجسم وبالتالي لأمراض، وهذه الجزيئات تنتج طبيعيا في الجسم كما أنها يمكن أن تصل إلى الجسم من مصادر خارجية مثل تدخين التبغ.

وفي اليابان والصين وبلدان آسيوية أخرى فإن شرب الشاي الأخضر عادة اجتماعية وهو يتعرض لعمليات معالجة أقل وأكثر غنى بمضادات الأكسدة عن الشاي الأسود الذي يشيع تناوله في الغرب.

"
اختبارات معملية أوضحت أن مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي الأخضر ربما تساعد في الوقاية من أمراض القلب والشريان التاجي عن طريق تأثيرها على الكولسترول الضار
"
تناقض
ويقول سومبيو ورفاقه إن هذه العادة ربما تفسر ما يطلق عليه التناقض الآسيوي. ويوضح الباحثون أن التناقض يتجلى في النظر لأرقام تتعلق بالصحة بمناطق مختلفة في العالم.

فعلى سبيل المثال يموت 348 شخصا من كل مائة ألف رجل أميركي بسبب أمراض القلب والشريان التاجي كل عام، بينما يبلغ العدد باليابان 186 رغم أن اليابان ذات معدل تدخين مرتفع.

ويصاب الإنسان بأمراض القلب والشريان التاجي عندما تضيق وتصبح جدران الشرايين المغذية للقلب أكثر صلابة بسبب تراكم الكولسترول عليها.

وقال فريق الباحثين إن اختبارات معملية أوضحت أن مضادات الأكسدة الموجودة بالشاي الأخضر، ربما تساعد في الوقاية من هذه الأمراض عن طريق تأثيرها على الكولسترول الضار.

وربما تساعد المواد المضادة للأكسدة أيضا على الحفاظ على جدران الشرايين في حالة جيدة وتمنع خلايا الدم من تكوين جلطات.

وأوضحت دراسات معملية أن مواد مضادة للأكسدة موجودة في الشاي الأخضر ربما تمنع تكون أورام أو نموها بعدد من الأشكال، ويقول الباحثون إن ذلك قد يساعد على تفسير سبب انخفاض الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة في كوريا بشكل غير متوقع.

المصدر : رويترز