أقرّت هيئة الغذاء والدواء الأميركية عقار الإقلاع عن التدخين "تشامبيكس" Champix بعد أن أعطته الأولوية المطلقة لكونه يمثل تقدماً طبياً في هذا المجال.

ويقول مسؤولون صحيون أميركيون إن هذا الدواء تم تطويره ليلغي تأثير النيكوتين على الدماغ، كما أنه أول عقار من نوعه يُصرف بوصفة طبية تتم الموافقة عليه للإقلاع عن التدخين خلال الأعوام العشرة الماضية.

وفي رأي استشاري أمراض القلب بمؤسسة حمد الطبية في قطر الدكتور عمر التميمي أن الدواء يمثل حلا للآلاف من المرضى الذين يتوقون للإقلاع عن التدخين لكنهم لا يستطيعون فعل ذلك دون مساعدة طبية.

وعبر عن الأمل في أن يحصل "تشامبيكس" على موافقة السلطات الصحية والطبية المختصة في أرجاء المنطقة في أقرب فرصة ممكنة.

ويقول مديرون تنفيذيون في الشركة المصنعة للدواء "فايزر" –بعد نتائج أربع تجارب شارك فيها ما يربو على 2000 مدخن ممَّن واظبوا على تدخين ما لا يقل عن 21 سيجارة يومياً على مدى 25 عاما– إن "تشامبيكس" يضاعف من احتمال إقلاع المدخنين عن التدخين في المدى البعيد.

ويحصل الإدمان على النيكوتين مع وصول دخان السجائر إلى الدماغ ليرتبط بما يُعرف باسم "مُسْتقبلات النيكوتين" لتشكل حافزاً للدماغ، حيث ينشط مركز المتعة فيه. ثم تتراجع الآثار الأولية بسرعة لتبدأ بعد ذلك دورة من الرغبة الملحة في التدخين مترافقة مع أعراض انسحابية مزعجة عند محاولة تركه.

وقد صمم "تشامبيكس" (المادة الفعالة ?ارينسيلين) تحديداً ليحفز مستقبلات النيكوتين جزئياً ويقلل من حدّة الرغبة الملحة في التدخين وأعراضه الانسحابية.

المصدر : الجزيرة