قالت دراسة جديدة إن تقليل كمية المواد الكربوهيدراتية التي يحصل عليها الإنسان يؤدي إلى تحسن في معدلات الدهون في الدم حتى إذا لم يحدث نقص في الوزن.

ويعتقد العلماء أن المواد الكربوهيدراتية وخاصة السكر البسيط يمكن أن تسبب تغيرات غير صحية في دهون الدم عن طريق جعل الدهون تتجمع في الكبد مثلما تتجمع في منطقة الفخذين أو البطن.

وقال رونالد أم كراوس من معهد أبحاث مستشفى أوكلاند للأطفال في أوكلاند بكاليفورنيا "يبدو أن هذه الأنشطة الغذائية تأتي وتروح كأنها موضة وفي حالة قلة الكربوهيدرات فإن الناس يجب ألا يتعجلوا في التوقف والانتقال إلى النظام الغذائي التالي".

وأشار إلى أن "التقليل من المواد الكربوهيدراتية يمكن أن يكون مفيدا حتى إذا لم ينجح الناس في تقليل وزنهم".

وأوضح كراوس أن هذه الدهون عادة ما تجد طريقها إلى داخل مجرى الدم وأن خفض مخزوناتها عن طريق تقليل المواد الكربوهيدراتية يقلص من مستويات الدهون في الدم وقد يدعم قدرة الجسم على التخلص من الدهون التي تصل لمجرى الدم.

ولمعرفة ما إذا كان التقليل المعتدل للمواد الكربوهيدراتية قد يؤثر على معدلات الكولسترول، فحص كراوس وفريقه مجموعة من 178 رجلا منتظمين في نظام غذائي متعارف عليه، 54% من مصادر الطاقة فيه من الكربوهيدارت لمدة أسبوع واحد.

ثم طلب عشوائيا من الرجال أن يستمروا في نفس النظام الغذائي أو التحول إلى نظام 39% من مكوناته من الكربوهيدارت أو نظام آخر 26% من مكوناته من المواد الكربوهيدراتية لمدة ثلاثة أسابيع.

ولمدة خمسة أسابيع إضافية تناول الرجال نظاما غذائيا متشابها ولكن كمية السعرات الحرارية التي كانوا يحصلون عليها تم تقليلها من أجل تقليل الوزن. وفي الأسابيع الأربعة الأخيرة للدراسة تم ضبط مصادر الطاقة التي يحصلون عليها من أجل تثبيت الوزن.

وبالمقارنة بالرجال الذين استمروا على النظام الغذائي المتعارف عليه فإن أولئك الذين حصلوا على أقل كميات من الكربوهيدرات تقلص لديهم ثلاثي الجلسريد وهو ملح عضوي ذو ثلاث أحماض دهنية، وجليسيرول وهو المكون الرئيسي للدهون.

كما انخفضت معدلات الكولسترول "الضارة" وارتفعت لديهم أيضا معدلات الكولسترول "الحميدة"، وحدثت تحسينات أخرى في دهون الدم.

وحدث التحسن بغض النظر عن قيام الرجال بتقليل تناول دهون مشبعة وبغض النظر عن فقدانهم وزنا من عدمه.

وقال كراوس إن النظام الغذائي الذي يتكون من 54% من الكربوهيدرات يشبه النظام العادي الذي يتبعه الكثيرون وفقا للتوصيات المتعارف عليها.

وأضاف أن الناس يمكن أن يقللوا من جرعات الكربوهيدرات إلى مستوى شبيه بما في الدراسة عن طريق تجنب جميع أنواع الأطعمة التي لا نحتاجها في نظامنا الغذائي مثل الأطعمة المسكرة والأرز الأبيض والمعجنات والخبز الأبيض.

وتابع قائلا "هذا النمط من الأنظمة الغذائية يجب القيام به باستشارة متخصص في التغذية للحصول على التوازن الذي استخدمناه".

المصدر : رويترز