صورة مجهرية توضح تراجع نسبة البروتين الضار بشكل ملحوظ قبل وبعد العلاج (الجزيرة نت)

زيورخ-تامر أبو العينين

أعلنت جامعة زيورخ عن اكتشاف أحد باحثيها لقاحا من شأنه عرقلة ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة وضعف الذاكرة أو ما يعرف بمرض الزهايمر.

ويعتمد هذا اللقاح الجديد على تقليص تراكم البروتين المتسبب في هذا المرض والمعروف باسم "بيتا أميلويد" (Beta Amyloid).

ويقول صاحب هذا الاختراع الباحث السويسري مارسيل ماير للجزيرة نت إن آلية عمل هذا اللقاح الجديد تعتمد على استخدام أول 15 حمضا أمينيا في السلسلة التي يتكون منها البروتين المسبب للمرض، ويتم مضاعفتها مرتين لتكوين سلسلة جديدة باستخدام تقنيات خاصة من التفاعلات الكيميائية الحيوية.

ويقوم هذا المركب الجديد بالهجوم على طبقات البروتين المترسبة في الخلايا العصبية أو حولها، كما يقوم بتفكيكها وبالتالي منع حدوث الزهايمر.

ويقول ماير إن السبب في اختيار الأحماض الأمينية الخمس عشر الأولى في بروتين بيتا أميلويد هو أن الجزء الأخير من الأحماض الأمينية في هذا البروتين لها تأثير ضار على نظام المناعة في الخلايا العصبية والدماغية، وبالتالي تقوم بتدميرها.

"
باستخدام العقار الجديد -الذي يعطى على شكل قطرات في الأنف-  تحافظ خلايا المخ على قابليتها للمقاومة وتحافظ على مراكز الذاكرة والتعلم والاكتساب
"
ومن المعروف أن بروتين بيتا أميلويد يتكون من 42 حمضا أمينيا تشكل سلسلة.

وباستخدام العقار الجديد -الذي يعطى على شكل قطرات في الأنف- تحافظ خلايا المخ على قابليتها للمقاومة وتحافظ على مراكز الذاكرة والتعلم والاكتساب.

وأثبتت الفحوصات المجهرية على خلايا مخ الفئران المصابة تقدما واضحا في تراجع معدلات ترسب طبقات بيتا أميلويد، بعد استخدام هذا اللقاح بصورة دورية كل أسبوع، كما لوحظ أيضا تحسن قدرة تلك الفئران على الاستيعاب والتذكر بعد التخلص من رواسب أميلويد.

ويعتقد ماير أن هذا اللقاح سيكون بداية عصر جديد في التعامل مع مرض الزهامير، إذا نجحت المرحلة التالية والتي من المفترض أن تبدأ على الإنسان، ولكنه يعتقد أن تأكيد فعالية هذا اللقاح على الإنسان لن تكون قبل فترة زمنية تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات.

وكان علماء سويسريون قد توصلوا إلى الدور الذي يلعبه بروتين أميلويد في الإصابة بمرض الزهايمر، إذ يعمل ترسيب طبقاته في الخلايا العصبية أو بينها على تقليل سرعة التواصل ونقل الإشارات العصبية بينها، مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة والقدرة على التركيز، بغض النظر عن الشريحة العمرية للمصابين، إذ تكمن خطورة المرض في إصابة من هم دون الخامسة والستين به.

ويتوقع الباحث السويسري أن يتواصل العمل في تطوير هذا اللقاح لمدة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات للتأكد من عدم ظهور أعراض جانبية له على الإنسان، وستبدأ هذه العمليات بالتعاون بين جامعة زيورخ وجامعة بوسطن الأميركية.
ــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة