إنفلونزا الطيور فتكت بعشرات الإندونيسيين (الفرنسية-أرشيف)
توفي شقيقان إندونيسيان بعد إصابتهما بإنفلونزا الطيور, في وقت طلب فيه خبراء صحيون سكان قرية إندونيسية نائية البقاء بالحجر الصحي في منازلهم.

 

وقالت وزارة الصحة الإندونيسية إن الشقيقين ( 18 و 10 أعوام) توفيا الثلاثاء بالمرض أثناء تلقيهما العلاج في مستشفى في باندونغ عاصمة ولاية جاوا الغربية.

 

وأرسلت عينات أخذت من الشقيقين إلى مختبرات منظمة الصحة العالمية لتأكيد سبب الوفاة. وفي حالة ثبوت وفاتهما بالمرض يرتفع عدد الإندونيسيين الذين توفوا بالمرض إلى 35 شخصا.

 

في هذه الأثناء قالت منظمة الصحة العالمية إن الخبراء الصحيين طلبوا من 54 شخصا في قرية سيمبيلانج شمال سومطرة البقاء في الحجر الصحي في منازلهم ليرتفع عدد من طلب منهم ذلك إلى 33, إلا أنه لم ترد أنباء عن ظهور أعراض مرض إنفلونزا الطيور على أي منهم.

 

واتخذت هذه الإجراءات بعد أن قتلت سلالة "أتش5أن1" من الفيروس المسبب للمرض, قرابة سبعة أشخاص من أسرة واحدة في القرية في وقت سابق هذا الشهر.

 

وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في وقت سابق هذا الأسبوع أن انتقالا محدودا للمرض من شخص إلى آخر ربما يكون حدث بين أفراد الأسرة في أكبر تجمع معروف لحالات الإصابة بالمرض القاتل.

 

وشددت المنظمة على أنه حتى لو حدث بالفعل انتقال للمرض من شخص لآخر فقد حدث بشكل محدود للغاية, ولم تنتشر الإصابة خارج أفراد الأسرة. ووفقا للمنظمة أظهر التحليل الجيني أن الفيروس لم يتمحور ليتخذ شكلا يسهل انتقاله بين البشر.

 

وفي الصين تقرر إخراج طفلة في الثامنة من العمر من المستشفى في جنوب غرب البلاد بعد إصابتها بالمرض قبل أكثر من شهر. وسجلت في الصين 18 حالة إصابة بالمرض.

 

وفي رومانيا أعلنت هيئة الصحة البيطرية ارتفاع بؤر إنفلونزا الطيور إلى 75 بؤرة في رومانيا اليوم الجمعة بزيادة 20 بؤرة عن أمس الخميس.

 

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية قتل الفيروس 124 شخصا من بين 218 أصيبوا بالمرض في عشر دول منذ أواخر العام 2003.

المصدر : وكالات