توصل خبراء ألمان إلى أن موجات معينة من الأشعة يمكن أن تحد من الشخير الزائد.
 
وأوضح البروفيسور الألماني فرانك ريدل في الاجتماع السنوي للجمعية الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة، أن استخدام هذه الأشعة يسمح للمريض بمغادرة المستشفى في نفس اليوم خلافا للعمليات التي تستخدم فيها أشعة الليزر.
 
وأشار إلى أن طريقة العلاج التي أطلق عليها العلاج باستخدام ترددات الأشعة تتم بإيصال تيار كهربائي لسقف الحلق باستخدام إبرة مما يؤدى إلى تقلص الأنسجة وتيبسها.
 
ويري ريدل ضرورة إخضاع المرضى للفحص الدقيق قبل اللجوء لهذه الوسيلة وذلك لتعدد أسباب الشخير.
 
وقال إن البدانة من الأسباب الرئيسية للشخير وكذلك تناول الكحول قبل النوم وتناول العشاء في وقت متأخر.
 
وذكر ريدل أنه إذا كان هناك اعوجاج في الجدار الأنفي أو ضيق في البلعوم فإن العلاج من الشخير يكون بعلاج هذه الأماكن، وقال إن التغيرات البسيطة في اللهاة يمكن معالجتها بشكل فعال جدا أما اللوزات المتضخمة فلابد من علاجها باستخدام أشعة الليزر.

المصدر : وكالات