أفادت دراسة طبية بأن احتمالات ولادة النساء اللواتي يأكلن وجبات نباتية خالية من كل المنتجات الحيوانية لتوائم تقل بنسبة الخمس بالمقارنة مع النساء الأخريات.

وقال الباحث الأميركي الدكتور غاري ستينمان -وهو طبيب ولادة متخصص في الحمل في أكثر من جنين في مركز لون إيلاند الطبي اليهودي في نيو هايد بارك بنيويورك- إن السبب ربما يرجع إلى هرمونات تعطى للماشية من أجل زيادة إنتاجها من الألبان واللحم.

وأوضح ستينمان في دورية طب الولادة أنه قارن معدلات ولادة التوائم بين النساء اللواتي يأكلن وجبات عادية والنباتيات اللواتي يتناولن منتجات الألبان والنباتيات.

وأشار إلى أن معدل إنجاب النباتيات لتوائم كان خمس معدل النساء اللواتي يشربن الحليب وذكر بأن عامل نمو مثيل للأنسولين ربما كان مسؤولا عن ذلك.

وكل الحيوانات بما في ذلك الإنسان تنتج عنصرا يسمى عامل النمو مماثلا للأنسولين أو إي جي إف استجابة لهرمون النمو.

ووجد هذا العنصر في الحليب وهو يزيد من حساسية المبيض لهرمون إنعاش الحويصلات ومن ثم زيادة الإباضة.

وتشير بعض الدراسات أيضا إلى أن عامل إي جي إف ربما يساعد على بقاء الأجنة على قيد الحياة في المراحل الأولى من النمو.

ويقل عنصر إي جي إف في الدم لدى النساء النباتيات بنسبة 13% بالمقارنة بالنساء اللواتي يتناولن منتجات الألبان. 

المصدر : رويترز